الجمعة، يوليو 14، 2006

حتي اذا ظهر الطفل المعجزة قتلناه

ترددت في ذهني هذه الكلمه كثيرا منذ قراتها حتي انها دفعت بي الي الاكتئاب الاكتئاب بجد الي انكار الذات الي تمني العدم والحنق من مجرد فكرة انني اتنفس مجرد تذكرها يدمي عيني وآه علي ما تسببت لي به من الام لا الوم الكلمه فهي مجرد حروف ولا الوم الناس ولا الوم أي احد ولا أي شئ انه مجرد الم وعذاب قوعقت نفسي فيه واكتفيت بان اتمني واحلم احلام لا يمكن ان تتحقق تركت نفسي وقلت ساعمل من اجلهم من اجل من ياتون بعدي علني احمي نفسي من لوم لن اتحمله ولا اعرف لماذا تحمله ابائي واجدادي ولماذا لم اسمع صراخهم من القبور يقدمون الاعتذارات ويبكون لندمهم حتي تشكل الدموع اخاديد في وجوهم اخاديد عميقه تجري فيها كلمات كلها الم واعتذار كلها حجج لا تغني من جوع
ساروي عليكم قصه قصة فنان تفخر الأم باسماعه لابنها في رحمها ويتفاخر المرء بسماع سيمفونياته واقتناؤه لها انه عبقري زمانه نظم الشعر والف اول سمفونيه له في التاسعه من عمره حين بلغ الخامسة عشر كان قد كتب 558صفحه من تاليفه انه عبقري منحه الهه منحه ادخرها عمن سواه انه معجزة قرنه انه المعجزه. ما رد مجتمعه علي هذه المعجزه؟ لن تتخيله انت ولكني اعرفه واحفظه عن ظهر قلب لقد اتهموه ان هذه الموسيقي من تاليف ابيه الموسيقار فابي ان يقبل مثل هذه الادعاءات وظل يكتب ويالف حبسوه في الكنيسه ووضعوه بجواره الكتاب المقدس حتي لا يستعين بالجان ولكن موهبته تتحدي كل شئ حتي الابواب والشبابيك المرصده لقد كان هذا الطفل موتسارت
بالتاكيد يجب ان يكون لدي كل الانسانيه هذا الغضب والندم علي ما اصاب موتسارت فقد عاش فقيرا وكبر معذب وتعيس ومريض لدي النمسا كل الالم والسخط علي اهمال هذه الموهبه الشابه التي بالتاكيد تحدت الصعوبات ولكن لو فر لها اقل القليل من العنايه او حتي الاهتمام فانا لا استطيع ان اتخيل النتائج حتي. ما الموسيقي الاروع والاعظم التي كان سيقدمها ياللخساره ان الكوكب البشري من المفترض ان يرددها بحرقه ولكن لنستثني النمسا بلد موتسارت من ذلك فاظن ان ما فعلته لما تلي من اجيال اطفأ لهيب الغضب التي اتقدت في صدر موتسارت انظر لما فعلته النمسا تعويضا لموتسارت لقد طلب من كل بلد ان تقدم اروع ما قدمه علمائها في المعرض الدولي في بروكسل سنة 1958 وانظر ماذا قدمت لقد قدمت نموذج لرياض الاطفال نموذج للرعايه الباهره بطفل صغير ربما هدفهم تصنيع موتسارت اخر لذلك فلا يصح ان نلومهم بعد الان ولن نلوم ايضا من وسط هذا العالم امريكا عندما تخاذلت عن ابنائها قليلا واهتمت بسياسات خارجيه فسبقتها روسيا باطلاق اول قمر صناعي قامت الدنيا ولم تقعد في امريكا الا بعد ان ادركوا السبب في تفوق روسيا عليهم فاتجهوا الي التعليم وعملوا علي تخليق اطفال معجزات في مجال الفضاء فاطلقوا قمر واثنان والف واصبحت امريكا الرائده ليس في الفضاء فقط بل وتقريبا كل المجالات حتي ولو تفوق عليها احد كاليابان مثلا في صناعات التقنيه الحديثه فان اول ما تعود اليه هو تعليمها
هل يمكنك ان تتخيل معي كم موتسارت وكم اينشتين وكم شيرلي تمبل وكم فيروز وكم كلاي وكم مونتي وكم مونتيسكو وكم ماركوني وكم رامبو وكم فرانسواز ساجان كم وكم وكم والف كم ولدوا في مصر ولم يابه بهم احد حتي هم انفسهم لم يعرفوا انفسهم ولم يعرفوا فيما سينجحون لم يعرفوا هم انفسهم حتي انهم معجزات هل تتخيل كم فقط منهم ولدوا في مصر هل يضن الله علينا بالمواهب ام نحن الذين نضن علي انفسنا بان نفكر في المستقبل ونتخلص من فكرة يا رب الستر وخلاص لا والله انما الخلاص في المستقبل يجب ان ندرك ان كل طفل له امانه في رقبتنا يجب ان ندرك ان كل عمل نعمله ده غير انه فرض علينا فهو تادية امانه لابنائنا في ذات الوقت لا اظن انني ساستطيع ان انجب او افكر في الانجاب لو لم اجد ردا علي هذا السؤال المؤنب الذي حملته في راسي حين انظر الي كل من اعرفهم الي حتي الشخصيات التي نقدرها ونقرا لهم الان ولا اظن انني حين اصل الي مثل سنهم ساجد كثيرا من امثالهم كنت احمل لهم دوما تانيب انهم نالوا قسطهم من التعليم وتركونا نحن نعاني ونتالم انا غير سوداويه بهذا الشكل كما انني استطيع دوما ان اجد الاعذار وان لم اجدها فما الطائل من العتاب انا اعرف ان الاحتلال والدكتاتوريه قد لعبا دورا مهم في تشكيل البنيه السلبيه للمصري فالبتاكيد تطلعه الي يومه فقط ورضاه بالقليل وتخلصه من اي احلام وخوفه الدائم له الكثير من الاسباب
لقد كانت هذه السطور ممكن نقول فضفضه مما عانيته في صغري ولكنه ايضا طلب من كل اب وام ان يعملا بكد علي الاهتمام بترية الاطفال كبداية والبحث باهتمام عن كيف ينمون قدرات ابنائهم او ما الي ذلك ولكن ايضا يجب الا ننسي انهم في يوم من الايام سيتمردون ويجب ان ندرك اننا لن نتغير الا عندما نغير انفسنا لذلك فلا سكوت من الان وصاعدا علي كلمة حق حتي لو كنت هتترفد من شغلك صدقني ده اهون علي ضميرك من لحظة تانيب من الان فاصاعدا الهدف الاسمي هو العمل علي توفير حياه افضل لابنائنا مش بقرشين في البنك بماضي مشرف تتركه لهم فلما يكبر قوله يابني كان نفسي اوفر لك تعليم افضل لانك فيك جوهره فريده غير اللي عند كل البشر وزي ما اشكلنا مختلفه احنا من جوه كمان مختلفين وكل واحد عنده جوهره غير اللي في التاني انا بذلت كل ما في وسعي علشان الاقي الجوهره اللي جواك قبل ما تضيع زي ما جوهرتي ضاعت عملت اللي اقدر عليه لحد دلوقتي ولسه وانت كمان هيجي يوم وتكون مصر امانه في رقبتك لان الجوهره اللي جواك مش عند حد غيرك ومصر محتجاها علشان تكمل بيها تاج العلى.
المستقبل هو ما ننتظره جميعا ويجب ان نعمل علي ان نجعله افضل لابنائنا الذين هم مصر المستقبل وكفايه اوي معجزات وجواهر ضاعت يا ريت حتي نبتدي بنفسنا ونكون احنا بجد حتي لو كان عمرنا 70 سنه ....وللحديث بقيه

21 Comments:

At 14/7/06 6:17 ص, Blogger Mamdouh Dorrah said...

النية جميلة
و لكن انظري حولك الان ثم خدي حتة فلاش باك كده 30 سنة لورا
هه لاحظتي الفرق و ألا لسه؟

 
At 14/7/06 9:49 م, Blogger karakib said...

جمر الهوي جوا القلوب والع
لو غاب قمر .. مليون قمر طالع ...
انتوك

 
At 16/7/06 7:00 م, Anonymous غير معرف said...

cortex
اسفه علي تاخر الرد كنت مسافره

المشكله بجد هي اني رجعت 30 سنه ورا وشوفت التعليم ايام انيس منصور واحمد زويل من عاشوا في حياتي وعصر العلم ولاحظت الفرق في مستوي الطلبه وبالذات ايام انيس منصور (وتشبعنا جرائدنا اكتئابا)ء
انا مؤمنه ان العجز عن التغيير هو الاساس في كل ياس
وايضا انا مؤمنه ان الياس باب من ابواب الكفر
لكن لا ادري مجرد ال heareth me, and that watcheth daily at my gates, and waiteth at the posts of my doors. He that shall find me, shall find life, and shall have salvation from the Lord

Sermon of St. John Chrysostom.

The Son of God did not choose for his mother a rich or wealthy woman, but that blessed Virgin, whose soul was adorned with virtues. For it was because the blessed Mary had observed chastity in a way that was above all human nature, that she conceived Christ the Lord in her womb. Let us then fly to this most holy Virgin and Mother of God, and avail ourselves to her patronage. Therefore let all you,

 
At 16/7/06 7:00 م, Blogger noran said...

cortex
اسفه علي تاخر الرد كنت مسافره

المشكله بجد هي اني رجعت 30 سنه ورا وشوفت التعليم ايام انيس منصور واحمد زويل من عاشوا في حياتي وعصر العلم ولاحظت الفرق في مستوي الطلبه وبالذات ايام انيس منصور (وتشبعنا جرائدنا اكتئابا)ء
انا مؤمنه ان العجز عن التغيير هو الاساس في كل ياس
وايضا انا مؤمنه ان الياس باب من ابواب الكفر
لكن لا ادري مجرد التفكر في منظومة التعليم الحاليه يصيبني الياس واشعر انه لا يمكن لمصر ان تتطور طالما ان منظومة التعليم بهذا الفشل

 
At 16/7/06 7:04 م, Blogger noran said...

اعتذر بشده للانيموس لا ادري كيف حدث هذا انا اسفه لو عندك اي معلومات عن كيفة اصلاحه فانا مستعده لذلك اسفه جدا ثانية

 
At 16/7/06 7:04 م, Blogger noran said...

انتوك
شكرا علي مرورك
وكلامك جميل ونفسي يكون حقيقي علي ارض الواقع بعيد عن الشعر والاحلام

 
At 17/7/06 4:54 ص, Blogger Mamdouh Dorrah said...

انا مش باتكلم علي كده
طب بوصي
تخيلي نفسك كده من 30 سنة مثلا فتحتي الراديو عشان تسمعي اغنية حتلاقي مين بيغني
ام كلثوم,عبد الحليم, عبد الوهاب,نجاة , فيروز,فايزة
قمتي بعد كده تجيبي الجرايد حتلاقي مين اللي بيكتب
نجيب محفوظ, العقاد,هيكل
وقيسي علي كده كتير
تخيلي بقي ان كل الناس دي كانت عايشة في وقت واحد
ارجعي بقي دلوقتي حتلاقي مين اللي بيغني
الواوا أح
و النهاردة فرحي يا جدعان
اي رأيك؟

 
At 17/7/06 12:28 م, Blogger noran said...

اصلها مش معجزه فكرة ان يتولد طفل معجزه دي ما بقاتش وارده المفروض ان الدول دلوقتي هي اللي بتصنع المعجزات في ابنائها وبتكتشفهم يعني ان كل العباقره دول يطلعوا مره واحده اكيد ليه سبب وانا بزعم اني وصلتله وده بناء مش علي تجربة مصر بس ده في كل دول العالم اول ما دوله تهتم بالتعليم تطير في العالي علي طول وبعض الامثله عن الدول مكتوبه في المقال اللي كان نفسيتي زي الزفت وانا بكتبه لاني كنت لسه شايفه واحد بيشتغل في تطوير المناهج في وزارة التربيه والتعليم
المهم بس ان انا مؤمنه ان الحل الوحيد او الاكثر فاعليه علشان الناس دي ترجع تاني هو ان منظومة التعليم الفاشله بتاعتنا سواء المناهج او طريقة التدريس او المدرسين نفسهم تتطور او الافضل انها تتغير والا نبقي زي ما احنا الان نفس الهبوط في مستوي كل شئ
وان شاء الله ممكن ابقي اوضح ازاي التعليم اثر علي عقول الطلبه وانتج الافكار السلبيه التي تسيطر تماما علي مجتمعنا بس بعد ما انقي من وسط الورق اللي كنت مسجله عليه احتجاجاتي علي التعليم
لكن في الاول او في الاخر اهو احتجاج زي باقي الاحتجاجات يمكن يكون اهم من وجهة نظري لكن اهو احتجاج ومفيش حاجه بتتغير
كئيبه مش كده

 
At 18/7/06 2:36 ص, Blogger so7ab said...

حلمك لسه فى ايديك حاول مايموتش فيك

انا مقتنع جدا بكلامك بس شليف اننا محتاجين ندافع عن انسانيتنا علشان نعرف ندافع عن مصر

انا منكرش انى لسه مبسوط ولسه بسمع مزيكا حلوة لشباب موجود حاسس نفسه وبيعبر عنها ولسه بقرا لصحابى وليكى وكلنا روح وصدق مش محتاج نجيب محفوظ ولا هيكل لانهم خلاص ما بقوش يمسونى ولانى عندى نوران وكورتكس وعمرو عزت وسوسا وعندى نفسى وصحابى فى تابوهات انتم كلكم وانا معاكم بنقول اللى بنحسه

لسه ضحك ولسه هحلم طول ما قلبى لسه معايا وطول ما النكت لسه مخلصتش

 
At 18/7/06 7:31 ص, Blogger Mamdouh Dorrah said...

so7ab

ايه يا بني الكلام الحلو ده
طبعا شرف ليا اني اكون في قايمة اهتماماتك
بس انا كنت باتكلم عن الجو العام لثقافة المجتمع و مش باعني بكلامي اشخاص بعينهم

 
At 18/7/06 4:35 م, Blogger so7ab said...

انا شايف ان الثقافة احنا اللى بنخلقها واحنا مع بعض بنخلق ثقافة اقرب واصدق لانه للاسف المجتمع البديل اللى خلقه ناس كتير كمان ابتدا يقتل القرب ده واحنا هنفضل ندافع عنه وعن ثقافة جديدة وعن معجزاتنا الصغيرة

 
At 18/7/06 5:54 م, Blogger noran said...

so7ab
مرسي علي المرور الجميل ده وانا كمان بحس بدعم اوي لما افتح مدونات واقرا لناس بتحلم وسوري بقي علي نبرة الكابه اللي في المقال بس كنت منفعله من المواهب اللي بتضيع ومحدش حاسس بيها

 
At 18/7/06 8:39 م, Blogger so7ab said...

مفيش سورى خالص خلينا لما نكون متضايقين نقول واما نكون مبسوطين نقول المهم نقول اللى جوانا

مستنى باقى مدوناتك

 
At 19/7/06 4:44 م, Blogger Hassan said...

الشىء الصعب ان الكلمة تموت فى الحلق قبل ماتوصل اى لسان ولا جنين يفتكره الموت قل مايصبح يوم انسان
الشىء الصب ان الفكرة تموت فى خيالك قبل ماتلحق يوم تحيالك
الشىء الصعب ان البذرة تموت فى الارض قبل ماتحيا بنور الشمس
برافو عليكى ... تحياتى

 
At 20/7/06 12:13 ص, Blogger noran said...

اهلا بيك في المدونه لاول مره وان شاء الله مش اخر مره
هو فعلا شئ صعب زي ما قولت لكن المفروض يكون صعب علينا احنا مش علي البذره البذره اللي ماتت دي ماتعرفش انها لو اتوفر لها الحياه كانت هتبقي نبته علشان كده انا كتبت التدوينه دي لاني خايفه ان مصر ما تقومش تاني
طول ما فيش اجيال جديده بتطلع لان التعليم علي هذا القدر من الفشل
يعني هي اكيد مش العقبه الوحيده اللي وافقلنا وفي عقبات كتير اكبر لكن عن نفسي مؤمنه ان صعب اوي العقبات التانيه تتشال لو التعليم زي ماهو يعني واحد مزور في شغل الموظفين عمرهم ما هيتكلموا لانهم اتعلموا الصمت في المدارس وانا هاستدل علي حاجات زي دي المره الجايه ان شاء الله
انا مش عارفه اذا كنت واخده موضوع التعليم ده بدحمل شخصي ولا لا علي اساس تجارب شخصيه بالنسبه لي
لكن انت معايا ولا لا في موضوع خطورة التعليم يعني شايف انه حاجه زي بقيت الحاجات البايظه ولا ليه خصوصيه علشان بيتعامل مع عقول البشر وهل تظن انه السبب في الي احنا فيه وان عمر ما حاجه هتتغير علشانه ولا لا

 
At 20/7/06 12:34 م, Blogger قلم جاف said...

لم أكن موهوباً في الرسم ، لكن عندما يحجر مدرس الرسم على حريتي في الطريقة التي أرسم بها خاصة أنها لا تسيء للوطن ولا تخالف الدين ..أفهم من ذلك أنها رسالة ما يجب أن تصلني وتصل غيري..

حينما يتسبب النظام التعليمي خاصة في مراحله القبل جامعية ، بشكل غير مباشر في زيادة الضغط العصبي علي ، وعلى غيري ، بتسريب مفهوم أنه ما بعد الثانوية من دار إلا الجنة أو النار ، وأن كليات القمة هي دار القرار ، وأن ما عدا ذلك من كليات هي دار البوار ، ويحتفل بالأوائل الأكثر صماً وحفظاً ، ويتحول النجاح من وسيلة إلى غاية يتعاير بها أبناء الأسرة الواحدة في كل فروعها .. ألا يحمل ذلك رسالة ما يجب أن تصلني وتصل غيري؟

الآن تحولت الموهبة و "الصم" إلى سؤال اختياري إجباري ، يا دة ، يا دة .. مفيش حاجة اسمها الاتنين مع بعض ، وإلا حتبقى كائن طماع وكنود وجحود وابن 4200(ستين في سبعين).. فيه ناس كان ليهم في الشعر قبل الجامعة وبطلوا مع إنهم كانوا كويسين ، واللي ما بطلش في الجامعة بطل بعدها.. نفس الشيء في مجالات تانية..

هذه واحدة..

الثانية .. الرضا الزائد والخنوع هو بكل أسف موروث ديني لطرق ومجموعات دعمها المماليك والعثمانيين وأسرة محمد علي والإنجليز..هذه الشلل التي سيطرت على المؤسسة الدينية في تلك العهود المظلمة حرصت على التركيز أكثر على فضيلة الصبر ، والرضا ، وزرعت في نفوس المصريين السلبية ، والتدين المظهري.. هذه حقائق واضحة وضوح الشمس وليست تنظيرات .. ومع ذلك فإن البعض يتهمني عندما أسردها بقصر النظر!

خالص تقديري

 
At 20/7/06 7:01 م, Blogger noran said...

انا معاك تماما في اول واحده اما بالنسبه للتانيه فزيادة علي انه موروث ديني فهو ايضا تراكمات من مناهج التعليم من المناهج نفسها وان شاء هاستدل في التدوينه الجايه من المناهج علي كده بس الصفات السلبيه دي تراكمات ايضا من طريقة معاملة المدرسين مع الطلبه فمثلا يشعروا كما لو انهم خدم وينسي الطلبه ادميتهم تماما ولذلك اذا جلس عشرون مصري في غرفه متر لن يعترضوا لان هذه الصفات تسربت الي مخهم من خلال التعليم والكثير من هذا القبيل كل ما تجده سلبيا في المجتمع موجود في التعليم وقد ركزت انت علي ان موروثنا الديني وتلك الصفات التي طرات علي الدين وعلي العقول هي فقط نتاج ما زرعه فيهم المماليك والعثمانين اذا فالنظام الحالي يعيد الكره ويلعب علي عقول البشر التي هي بالتاكيد اخطر ما يمكن ان يمسه الفساد

 
At 21/7/06 9:28 ص, Blogger Mamdouh Dorrah said...

ايه يا نوران
وحشني كلامك العاقل
مفيش حاجة جديدة قريب؟

 
At 21/7/06 4:47 م, Blogger nada said...

نوران
انا شايفه ان شعورك ده طبيعي و اللي مش طبيعي ان احنا نكون راضيين بس الشعور بالسخط ممكن يتحول لحاجتين يا اما ياس يا اما وقود يحركك للتغيير و طبعا الافضل ليكي و لغيرك انه يتحول لوقود

قلم جاف
انا اخجل ان انا اقولك ان انا كنت من هؤلاء المتفوكين في الدراسه و ده كان بيخليني اشعر بياس فظيع لان الشيء اللي انا فلحت فيه هو التعليم البايظ
بس انا قررت ان انا اخد منهم اللي انا عايزاه و ادخل الكليه اللي انا عايزاها و بعدين اصلح عقلي انا بقي مع نفسي بره سواء بالقرايه او اي شيء المهم انت اهتم بموهبتك و نميها و متضيعهاش

 
At 21/7/06 11:48 م, Blogger noran said...

cortex
قريب ان شاء الله وانا دعيتلك علي فكره يا رب يكون حققلك اللي انت عايزه ومرسي انك قولت علي كلامي عاقل
nada
اكيد انت حتقولي ان شعوري طبيعي احنا زمايل تخته من اعدادي ومن زمان واحنا بنحول لوقود وقود بس ده حلو اما موضوع المتفوقين فالحمد لله اننا سبناه من زمان وربينا دماغنا زي ما احنا عايزين

 
At 22/7/06 4:51 م, Blogger Hassan said...

طبعا التعليم حاجة خطيرة جدا خصوصا فى المراحل الابتدائية اللى احنا هنا مش بنهتم بيها الاهتمام الكافى وطبعا التعليم عموما بيزلل عقبات كتير

 

إرسال تعليق

<< Home