الجمعة، يوليو 20، 2007

نتيجة الثانوية العامة

انا الحمد لله مجموعي 203,5 من 205
يعني بالنسب المئوية 99,3% تقريبا ... في تانية ثانوي عام


وعموما بقي متعارف ان الثانوي مجرد مرحلة انتقالية مالهاش دعوة بحياتنا بعد كده خالص
بس انا نجحن وخلاص:)

ويارب تالتة ثانوي تخلص علي خير هي كمان

ملحوظة: انا وندا جبنا نفس المجموع

السبت، سبتمبر 09، 2006

!!كلنا ليلي:الفيصل نظرة المجتمع..سلبية ام ايجابية


حين اخبرتني العزيزه ابيتاف بفكرة كلنا ليلي وطلبت مني الانضمام ترددت لثواني ظننتها ككل الحركات التي يقصد بها مساعدة المرأة ولا تعود عليها الي بكل اساءه ولكن من كلام ابيتاف وتوضيحها تيقنت ان هذه الحركة مختلفة تماما عما سواها بدءا من جهد المنظمين الي عقليات الليلات- أي النساء المشاركات- وهذا كتقديم فقط لكل من لديه نفس فكرتي عن حركات مناصرة المرأه
ترددت ثانية في ما الذي اكتبة ليس لقلة الافكار بالتاكيد بل لانها تدفقت بغزاره, كثير هو ما يواجه المرأه في حياتها وكثير هو ما يعرقل مسيرة حياتها لا اظن ان هناك امرأه واحده تستطيع ان تنكر هذه الحقيقة او تنكر انها عاشت كثيرا فقط لانها تتنفس ولكنها لم تعش باحلامها وبكونها ادميه فقد حرمت من الكثير منهما
ان تطرقت الي امثلة علي هذا فاعرف اني ساتحدث بلا نهاية فقط بناء علي مواقف اما شخصية او سمعتها علي السنة اقرباء او استنتاج من ترصفات المجتمع او ايا كان ولكني اجزم علي ان الظلم الذي تتعرض له المرأه بمختلف انواعها ليس بقليل علي الاطلاق
وبالتاكيد طبعا ليس هذا الظلم وكل هذه العقبات بسبب الرجال . وهي الفكره التي اجبرتنا عليها الجمعيات النسوية , فالرجال ليسوا مفترسين ووحوش وقتله اظن ان كل هذا ادعاءات من اناس كلفوا انفسهم بالتحدث علي السنتنا ولم نكلفهم نحن
اتذكر جيدا كلمة العلامه الكبير جمال حمدان الذي قال في الشعوب الخانعه"الحكومات الفاسدة والطاغية هي الجزاء المفروض للشعوب الخانعه والمستسلمة " وهي كلمة قد فسرت الموقف برمته فكل ما نحتج عليه الان هو نتيجة طبيعية للصمت الذي توارثناه نحن الرجل والمرأه علي السواء فاخطر شئ هو ان يتحول الامر من حيز الخطأ الي حيز المقبول ويصبح الخطأ امر عادي ومعتاد ومقبول
وقس علي ذلك مثلا وعلي اقل مثال واكثرهم واقعيه معاكسة البنات
فهي في الاساس امر منبوذ لكن نظرة المجتمع اختلفت فاصبحت شئ عادي ان الولد يعاكس البنت وكمثال علي هذا سمعته كاحتجاج علي شئ اخر ولكن القبول والاعتياد علي الخطأ هو ما لفت انتباهي
مجموعة شباب منهم المتدين علي اللي مافيش حاجه في دماغه علي مع نفسه مختلفي الاطياف وتعدي بنت وواحد من الشباب يعاكسها ويغلس عليها شوية بعدين لما يرجع واحد منهم يقول للي بيعاكس دي اختي في صيغة زي اللي بتتقال لما حد يقول حلو العربية دي , دي بتاعتي انهال الشباب عليه شتيمه ووصفوه بالديوث-اللي ما بيغرش- وقاللوه "لعن الله الرجل الديوث" لكن مش ده المهم الولد صحيح تصرفه غريب بالنسبة لرجل شرقي لكن الغريب –وهو غريب بالنسبة للبنات فقط علي ما اظن- ان اللي بيعاكس متلقاش أي توبيخ كما لو انها حاجة عادية وان التصرف ده مش بيقلل من كونه انسان محترم, وعلي هذا امثله عديده
دايما كنت باكره فكرة نظرة المجتمع لاي تصرف لان ده دايما بيقلل من حرية الفرد لكن في حاجات المفروض انه يكون متفق عليها انها غلط ولازم تكون نظرة المجتمع ليها سلبية والا يبقي في حاجة كبيرة غلط
وهو ده بقي هدفي من البوست اني اعمل صفارة انذار كده ان النظرة اللي بيتبص بيها لكل حد بيعتدي علي حقوق المرأه لازم تكون سلبيه
وحقوقها معروفة ومش محتاجه شرح واكيد هي والرجل متساوين في الحقوق وفي الواجبات
والنظرة دي لازم تكون عندنا مش للرجل بس الست كمان, الواحده اللي تقول البنات دول حاجة غم وانها مش عايزه تخلف غير ولاد يبقي لازم يكون لا ارادي بنبصلها بنظرة سلبية وفي المقابل الرجل, الرجل اللي يقول ان الستات ما ينفعش يشتغلوا يبقي هو كمان يستحق نظرة سلبية وتكون لا اراديه مننا
المشكلة بقي هي لا ارادية دي لازم نكون مقتنعين ان المرأه انسانه قبل كل شئ وانها كائن بشري ليه حقوق ما تفرقش عن حقوق الرجل وان واجباتهم متساوية
الفرق بين الرجل والمرأه ممكن يكون فرق في طريقة التفكير في الاحساس في تركيب جسمهم لكن اكيد ما فيش اختلاف علي انهم هما الاتنين بشر وكائنات حية متساوية في الحقوق والواجبات,و ما اتخلقتش علشان تاخد شهيق وتطلع زفير
اهم شئ هو نظرتنا سواء الرجل او المرأه لكل من يعتدي علي حقوق المرأه لانني اظن انه الحل الوحيد وهو الحل الاقسي والاكثر فعاليه والما علي المعتدين
المدونة الام

الثلاثاء، أغسطس 22، 2006

جيل قادم علي الحياه ويفتقد لذة الحلم

كنت اعبث في حاجاتي وفي صور تخص الشتاء الماضي حين كنت في الاقصر الجميله ومع كل صوره كنت اتذكر شيئا الفرعون الذي وقعت في حبه حين رئيت تمثاله في المتحف وماء النيل الجميل الذي اخذني من وسط من حولي وتهت في اعماقه
كنت اتامله في مركبه نيليه واستغرقت في هذا كثيرا ودارت في ذهني خواطر عده لا اذكرها جيدا ولكني فقت من عزلتي بفلاش كاميرا وبعدها رجه في المركب لا ادري ماحدث ولكن صاحب المركب والطفل الذي معه بدءا سريعا في معالجة المركب وقتها التفت الي هذا الطفل اسمه حجاج وكان شكله ومبلسه كاف علي ان يدل علي معاناة المصريين بصفه عامه والصعايده بصفه خاصه
لا استطيع ان اتذكر كيف بدء معه الحوار ولكني اتذكر انطباعي الاول عنه اكيد نفسيا مش متظبط اوي لكن طفل زي أي طفل نفسه يطلع دكتور ظابط مهندس أي حاجه لكن لم اتصور ابدا ان الجيل القادم في مصر لن يستطيع ان يحلم,كثيرا ما اسمع نصائح بان اثبت علي احلامي وان مشكلة جيلنا او الجيل الذي سبقني هو انه لا يثبت علي احلامه واهدافه وان دائما الظروف تكون اقوي منه فيتخلي عن أي حلم او هدف وا ممكن ان اهدافه واحلامه تكون اتفه من كونه انسان لكن هذا الجيل القادم او علي الاقل حتي لا اكون تشاؤميه فئه ليست بقليله منه لا تحلم حتي
سألت حجاج بعد ما تعارفنا ودارت ما بنا اساله زي مين صاحب المركبه وبيقربله ايه واسمه واسمي وانت في سنه كام وكده سالته سؤال بديهي بعد ما كنت شايفه نظرة اكتئاب في عنيه وكانت اول مره اشوف طفل مكتئب مش عارف يضحك او حتي يلعب قولتله انت عايز تبقي ايه لما تكبر يا حجاج سكت شويه وقالي كل عيلتنا بتشتغل مراكبيه قولتله ايوه بس انت نفسك تكون ايه كرر الاجابه بلهجته الجميله وقالي كل عليتنا بتشتغل هنا قولتله انت ممكن تكون حاجه تانيه ممكن تكون غيرهم كرر برده الاجابه مستعجب من غبائي وحاولت ان اغير هذه النظره الضيقه واني اخليه يحلم شويه ولكني شعرت في عنيه وتديرة وشه وهو بيبص في الميه انه بيقول دي هبله دي ولا ما بتفهمش, ادايقت اوي انه حتي مش عارف يحلم ولما بصلي تاني حاولت افهمه انه ممكن يكون الوظيفه اللي عاوزها والتعليم مجاني يعني ما فيش حاجه صعبه غير انه يذاكر –كنت باقول يذاكر وانا بيدور في دماغي والله انت تشتغل مراكبي احسنلك- بس حاولت اكلمه وافهمه لكن الفكره كانت صعبة التصديق علي دماغه زي ما يكون مش قادر يتخيل انه ممكن يكون زي الدكتور او المهندس او ايا كان مش قادر يتخيل انه ممكن يكنله احترام في يوم من الايام
مشي حجاج وراح يساعد عمه في حاجه وانا ظللت في دهشتي مده وانا باكرر في دماغي
خلاص ما بقوش بيحلموا كمان

الخميس، أغسطس 17، 2006

.....آسفه

بصوا يا جماعه انا عارفه ان الحقيقه اللي هاقولها دي هاتصدم ناس كتير خصوصا اني زودت الموضوع حبتين لدرجة اني بقالي مده مضايقه جدا لاني قولت اني مش هاقرب للموضوع ده خالص بس الظاهر ان صدقت الكدبه
انا عارفه طبعا ان ماحدش فاهم حاجه وان الموضوع ممكن ما يكونش ليه اهميه لكن انا باكره الكذب جدا جدا وانا كدبت
من اول ما قررت اعمل بلوج ما ارضيتش اكتب فيه سني لاسباب هاقولها دلوقتي وقولت مش هالمح للموضوع خالص يعني لو حد سالني انتي في كلية ايه مثلا هاتهرب من السؤال وما اعرفش ازاي وكان ضميري مرتاح علي كده ان اللي بيقرا البلوج هو نفسه اللي يكون صوره عني وخلاص او بمعني اصح ان النظره تكون حياديه تماما وموضوعيه خالص من غير لك كتير انا مواليد 28/9/1991 يعني عندي 14 سنه وفي 28/9 الجاي ان شاء الله هاكون 15 سنه اوك
ليه بقي ما ارضتش اكتب سني من الاول لان في البدايه ايام ما كنت لسه باتابع البلوجز البلوجز السياسه بالاخص لانها اهتمامي الغالب كانوا كلهم في سن بعض في العشرينات وبعدين كنت بافكر انه مش مشكله دي ناس متفتحه واكيد مش هاتبصلي علي اني عيله ببرونه لكن في مره كان علاء سيف بيتكلم في الويب بتاعه عن حد مش فاكره هو مين بس كان عنده 14 سنه برده فكان بيقول ان كلامه وطني ومليان طفوله او حاجه زي كده تقريبا اطن الكلام ده كان عن الاء مجاهد فانا ادايقت من الكلام ده وخفت لاحسن حد يقول عني كده الموضوع مش عقده نفسيه طالعالي في سني زي ما ممكن تتخيلوا بس كل واحد بيعمل بلوج علشان هدف وانا كنت لسه عامله صالون ثقافي زي ما قولت في التدوينه اللي فاتت واللي لولا ان الكلام اللي فيها عاجبني كنت حذفتها لاني كدبت فيها مش بس تجنبت السن لا كدبت قولت وانا في اولي ثانوي كانها كانت من زمن وحاجات زي كده المهم انا كنت عامله صالون ثقافي وبجد كان ناجح جدا واتكلمت عنه في التدوينه الفايته فكان هدفي اني اعمل بلوج علشان ارائي ممكن تكون ذات قابليه انها تحترم واكيد جانب الهدف ده طبعا الفضفضه
والموضوع بجد كان ماشي تمام صحيح لما كنت افتح مدونات ناس عندهم 17 او 16 سنه وفخورين جدا انهم اصغر مدون في مصر كنت بدايق وساعات كتير كنت باغير علي اللقب اللي انا استحقه بما اني اصغر مدونه لكن نظرة الناس ليهم والمدونين اللي كانوا بيعملولهم زيته وزمبليته علشان هما صغيرين وبيقولوا كلام محترم ده كان بيدايقني برده وبيثبتني علي موقفي من اخفاء سني اولا لان ما فيش موضوعيه في النظره ما بيبصوش عالكلام والتفكير ويقيموه هو بعيدا عن أي حاجه وغير كده حسيت اني لو كنت مكانهم ما كنتش هامن علي نفسي من الغرور بصراحه
بعيدا عن كل الاسباب واللي اتمني ان أي حد كان فاكرني اكبر من سني يتقبلها ويعذرني ويسامحني وان النظره تظل موضوعيه كما هي
وبالنسبه للتوقيت يعني اشمعني دلوقت بس قررت اني اقول سني اظن انه واضح لاني بقالي مده ما كتبتش انا سافرت اسبوع ومن اول ما رجعت وانا نفسي اتكلم في حاجات تخص سني قولت ماشي اوك زي المره اللي فاتت في تدوينة سجون دي اقول وانا طالبه في ثانوي بس بجد انا مش عايزه اكدب تاني وعايزه اعبر عن نفسي
واتمني ان تقبل اعذاري وتمحولي الكدبه دي خالص

السبت، يوليو 29، 2006

سجون وتوعيه بشريه..مجرد فكره


وانا في الصف الاول الثانوي كنت في اوج كرهي لنظام التعليم وكنت اجد في المدارس معتقلات للعقول وغرف تعذيب مشروعه في المجتمع المصري دون سواه كنت لا اجد في قصور الثقافه حيث الملجأ الوحيد لموهبتي سوي القطط والثعالب والقمامه قمامه حسيه وقمامه في العقول كانت الدنيا حالكة السواد في عيني وانا في هذا السن الصغيره 14سنه كنت اجد حولي مئات السجون اولها سجن عمري(كنت صغيره في السن وكان تفكيري لا يوازي سني الصغيره وعانيت معاناه شديده من هذا ولا داعي لذكرنماذج لهذه المعاناه الان) الذي اعتبرته من اعتق السجون واكثرها بشاعه كنت اسيره في سجون عديده منذ ولادتي ولم ار الدنيا قط سوي بمخيلتي او ربما اني رايت فعلا الدنيا وان سجني هذا هو الدنيا اما مخيلتي فهي من صنعي كنت لا ادري وقتها من علي صواب هل الدنيا حقا سجن مغلغل واحلامي هي العذاب ام ان الوضع الذي اعيشه هو مجرد سجن وهذا السجن ماهو الا سفينه تغرق واحلامي هي طوق النجاه لم افكر كثيرا او ربما فكرت لا ادري ولكني اعرف انني عشت فتره ليست بهينه في حاله من الاكتئاب يابي أي شئ ان يحويني بدءا من سريري وحتي عقول الناس اعتزلت الحياه علي منوالي واستسلمت لفتره بان كل هذا تقلابات المراهقه وان الدنيا ستعود وان طفله عندها14 سنه- وانا لا اؤيدهم ابدا في لفظة طفله هذه- لا تري الدنيا الي بمنظور صغير واستسلمت لهذا وحاولت ان استسلم واعيش في هذا السجن علي انه الجنه ولكن عقلي كان قوي وصامد تركت عقاقير الاكتئاب ونحيتها جانبا وشققت هذه السنه التي لم افخر بعام مثلها حتي الان
في هذا السن كانت اضيق غرفه في سجني الكبير واكثرهم وحشه كانت التعليم قررت في البدايه ان اقاوم وان اهز عقول الطلبه الغافله فاقوم واحاور المدرسين واتحدث كثيرا عن التعليم واستطيع ان اذكر عدة مواقف تاثر فيها الطلبه بحديثي وبدؤا بمقاومة هذا التعليم بعيدا عن تقليد اصوات القطط ورمي الصواريخ الورق استطيع ان اتذكر عدة مواقف لكن ليس هذا بمهم ولست انا بقائده كل ما فعلته هو اني تحدثت وثبت لي حقيقة تصوري بان العقل البشري والروح الانسانيه لاتموت
تطور الوضع معي قليلا وقررت ان اؤلف منهج تعليمي خاص بي وان انشره بين الطلبه الفكره في البدايه كانت مجرد ايحاء من درس مصطفي كامل في منهج التربيه القوميه كان لدي مصطفي كامل صالون ادبي يدعي نادي الصليبه الادبي كانوا الطلاب يتبادلون الاشعار والكتب واخبار البلاد اعجبت كثيرا بالفكره فهذا ما احلم به ولكن بمجرد ان فكرت في هذه الفكره صدمني نقص عامل مهم جدا وهو ان مفيش طلبه اصلا بتقرا ولا حتي عايزه تقرا يعني فكرة ان لكل طالب مخزون ثقافي يمكننا دمجه معا لنصل لمحصله رائعه في النهايه فهي فكره لا اساس لها في ذلك الوقت لم استسلم وقتها فقد اخبرت اعز صديقه علي وكانت هي الموتور الذي يحركني كنت كل فتره ايائس فبيني وبين الياس ود وعمار ولكن من غير كلام ولك كتير قررت ان انفذ الفكره مهما حدث انا وصديقتي وكنا اول فردان في هذا الصالون الجماعه اطلق عليها ما تشاء فنحن لم نطلق عيها اسم وقتها
الفكره تحققت ولامست ارض الواقع وكانت مؤثره جدا وساتحدث عن النتائج في ما بعد اما الان فساتحدث عن المعواقات كنت اظن انني لا املك فكر ففي ماذا سنتحدث ومن هو منظم الكلام ومن اين سنحضر الكتب في هذه البلد التي وضعت رابع المستحيلات مكتبه هل سيسمح الاهالي ام سيظنون انني جماعات اسلاميه وقد ظنوا ,اين سنجلس ونجتمع ماذا عن الدراسه التي يعشقها الاهالي كان هناك الكثير من الحلول واظن ان المعوقات التي تظل صعبه حتي الان لو اراد احد ان ينفذ الفكره بين اصدقاءه هي في ماذا سنتحدث ومن هو المنظم لان بالنسبه لاشخاص بالغين المكان واذن الوالدين والدراسه امور لا تعني كثيرا اما بالنسبه لفي ماذا سنتحدث فلابد من تلك المقدمه
جلساتنا كانت اسبوعيه وكان من المفترض ان نكون حوالي خمسه او سته افراد كانت طريقة التحاور هي ان يوضح شخص كل ما جمعه عن موضوع قد اخترناه جميعا مسبقا يخطب فينا هذا الشخص ويوضح ما الم به في حوالي ربع ساعه مثلا والباقي يحاوره فيما بعد ونتحاور جميعا ومن لديه اضافات يضيف وكان اختيار هذا الشخص ليس مسبق وانما في اثناء الجلسه حتي لا يتكاسل الباقي هذه اول نقطة وهي كيفية ادارة الجلسه اما النقطة الثانيه وهي ما الذي نتحدث فيه ففي هذا الوقت كنت اري انه لكي يكون الانسان ناجح لابد ان يكون لديه في شخصيته 1-جانب روحاني2- وجانب ثقافي3- وان يكون لديه اطلاع علي ما يحدث في بلده وفي العالم 4-وان يكون انسان خير يزور المرضي ويقف بجاني المحتاجين5- وان يتروض وكانت اقسام الجلسه تشمل هذه الاجزاء محدده بالوقت للتحاور(ما عدا 4و5) فمثلا كنا نتحدث لمده ولنقل ساعه الا ربع في الدين بما اننا مسلمين وكذلك الفن من موسيقي ورسم وادب وساعه الا ربع اخري للتحدث في موضوع ثقافي اما تاريخ شخصيات قصص نجاح اساليب التاثير في الاخر والحاجات بتاعة ديل كارنيجي دي او أي ما يخطر علي بالك من انواع الكتب حتي لو لم تكان هذه المعلومه ذات تاثير فعال في حياتنا وانما كان الشوق للمعرفه الذي حرمنا منه منذ نعومة اظفارنا كانت الجلسه تشمل ايضا التحاور حول الاحداث الجاريه واصبح شراء الجرائد فرض من الفروض ومتابعه الاخبار يوميا وكان من المفترض القيام بالعديد من الاعمال الخيري وايضا مزاولة الرياضه بصفه مستمره وهكذا فكان من المفترض ان من يقوم بهذه الاعمال يخرج انسان ناجح وهذا ما حدث فعلا فلاول مره يتواجد هذا العدد من الناس في المكتبه الوحيده في بلدي وكلهم من الفتيات الصغيرات كانت صدمه للعاملين بالمكتبه وفخر بالنسبه لي اصبحت الكتب رفاق لنا بعد ان كانت اعداء ولم اكن اتخيل ان هذه الطاقه المهوله ستتفجر من الطلبه الذين ظننتهم في وقت من الاوقات مجرد فشله كنا اربعه وكان الامر سري بيننا لاننا لم نرد ان نخبر كل الطلبه لان اكيد بنات عجيبه كانت هتيجي وما حدش فينا هيقدر يقولهم لا واحنا لسه في مرحلة تاسيس محتاجين عقول وبمجرد ان سربت طالبه منا هذا الخبر لصديقتها انتشر في المدرسه باكملها ووقتها عرفت كم اني نجحت عدد مهول من الطلبه يحدثني عن انه يريد ان ينضم ووصلني كلام عن ان ام زميله تقول علي انني جماعه اسلاميه واجند الطلبه حلقنا لبنات كتير وفي النهايه رست علي عشرين طالبه في مده قصيره وكان هذا التسرب سبب واضح في الفشل وانا اجدهم تلات اسباب واضحه واتمني لو ان الفكره عجبت احد يحاول ان يتجنبهم اول حاجه هو هذا التسرب لانه اتي بفتايات ميعرفوش الالف من كوز الدره ومش عايزين يعرفوا ده غير ان ما بقاش في مكان يسعنا تاني حاجه ان الطلبه كانت ميولها دينيه وطغي هذا علي باقي الاقسام المفترض تناولها ولكن هذا بطبيعة هذا السن وايضا قصور في الاختيار فقد كان في هذا السن اي واحده كويسه وبتفكر لازم تكون متدينه متدينه بمعني بتصلي وبتصوم فقط وكان هذا واقع ايضا فلم يكن هناك أي خيار لصغر المجتمع وضيق مساحة التعرف علي اشخاص فكان الحصول علي الطالبات مشكله كان ايضا من اسباب الفشل ضعف الاراده فبعد هذين العائقين تخليت عن فكرتي ودخلت ثانويه عامه واتلهيت بنفسي وما بقاليش دعوه بحد اوي مع انهم كانوا بيطلبوا ان احنا نرجع نجتمع تاني ولكني رفضت مع ان كان في امكانيه للاستمرار
انا الان اعرض الفكره ثانيه واجدها قابله للتنفيذ ومؤثره جدا في الشخصيات كما ان المجتمع المصري محتاج لها بشده فنحن اقل مبيعات من الكتب مفيش قرايه القلوب جفت فلا احد يزور الايتام مثلا غيراول جمعه في ابريل حتي متابعة الاخبار نسيناها اذا كنت انت تفعل كل هذا فلا تتخلي عن جارك او عن صديقك الذي غفل عن ماهية حياته ومن الجانب الديني فانتظر الثواب ومن الجانب الوطني والانساني فانتظر الثواب ايضا واعلم ان اكبر متعه في العالم هي متعة الابداع
ومحدش يقولي اصل انتو كنتم شوية مراهقات و دلوقتي في شغل ومهام كتيره ساعتين او تلاته في الاسبوع مش قضيه اتمني ان الفكره التي اتنجتها مراهقتي وتلذذت فيها بحلاوة التفكير والابداع وطعم النجاح الحقيقي لاول مره تصلح لان تعاد مره اخري ولو لقت قبول فعندي اضافات كتيره اوي علي الفكره
اسفه علي الاطاله وانا مستعده لتوضيح أي استفسارات

الأربعاء، يوليو 26، 2006

مع المقاومه

كلنا مع لبنان وفلسطين ضد اسرائيل والمحتلين
=
We are with Lebanon and Palestine against Israel and occupiers
=
Nous sommes avec tous le Liban et la Palestine contre l’Israel et les occupants
=
Wir sind zusammen mit dem Libanon und Palästina gegen Israel und Besatzer
=
Somos todos con Líbano y Palestina contra Israel e inquilinos

الثلاثاء، يوليو 25، 2006

كل مسير لما خلق له

في الايام الماضيه من حياتي اكتشفت حقيقه مؤلمه شوشت كل مفاهيمي ومعتقداتي كنت اظن في وقت ما بعد ان زعمت التعفف والرقي بعيدا عن عالم الماديات انه بما ان لكل انسان شكل لا يد له فيه وظروف اجتماعيه لا يد له فيها اذا فمن الظلم ان نحكم علي انسان بقياس شكله او بقياس ظروفه الاجتماعيه حتي انني لغيت من قاموسي اللغوي كلمة بيئه فلم اعد اقول ده مكان بيئه او ده لبس شكله بيئه ايا كان زالت هذه النظر من رؤياي حتي انني صرت اتعمد الوقوف في الامكان التي كنت اظنها من قبل لا تليق بكذا وكذا واصبحت النظره العقلانيه للبشر هي نظرتي انظر للبشري علي انه عقل وتصرفات وسلوك ومنطق علي هذا الحال اعامله والان بعد ان تجنبت هذه النظره اللا عقليه والعنصريه والطبقيه والشكليه وصار كل ما يهمني هو العقول فقط والسلوك والتصرفات ايضا ووجدت انه حتي هذا ليس بمقياس فموضوع العقل علي حد ملاحظتي العشوائيه من مجرد تجارب حيه ربما تكون متفقه مع العلم او لا ليس بمقياس منصف وبما ان هذه الملاحظات عشوائيه في راسي وغير مرتبه حسب قاعده فاعرف اني ساعاني الان لاسردها بطريقة مفهومه
في بادئ ذي بدء منذ ان كنت طفله صغيره اوهمتني امي ان من ياكل السمك الذي امقته من صغري يطلع الاول علي الفصل لان اليود يزيد من نسبة الذكاء لا اعرف ان كانت هذه المعلومه صحيحه ام لا ولكن من صغري كنت احب الدراسه والتعلم والحاجات دي وكنت اسير تماما علي حسب وصفة امي لي واذاكر جيدا وكنت انظر الي هؤلاء الذين يجلسون في مقاعدهم في اخر الصف علي انهم لا يعرفون مصلحتهم او علي انهم كسالي ولا يذاكروا جيدا لذلك فهم يستحقون ما ينالوا من معامله كبرت قليلا وتعلمت ان نسبة الذكاء منحه من عند الخالق لعبيده فصرت اشفق علي هؤلاء الذين لا يجدون مأوي لهم في ظلال الحياة ولم اعرف ما وظيفتهم ولماذا خلقوا هكذا قلت بعد ذلك في نفسي مكذبة لتلك الحقيقه التي دمرت قيمي ومثلي وطريقة معيشتي في الحياه وتعاملي مع امثالي من البشر فلا اعرف كيف حدث ذلك ولكني كنت مؤمنه ان هؤلاء الذين لا يملكون الذكاء في الدراسه ولا حتي الحياه امرهم مرهون بيدهم ولا اعرف كيف تحمل عقلي هذا التناقض دون ان اشعر
صدمت ورجعت الي وعيي بعد مرور اعوام وشعرت برجه ونفسي تقول لي ان هنالك ظلم كبير او ربما ان نفسي قالت لي ما كل هذا التشويش
مرض قريب وعزيز علي منذ مده بجلطه دماغيه وقد اثر هذا علي انفعالاته فثار اقل القليل يغضبه وصرت اجد له العذر فليس ذلك بيده انها كيميا المخ او لا اعرف ما اسمها بالتحديد ولكني اكرهها واتذكر نظرتي من قبل لهؤلاء الذين يغضبون سريعا كنت اشعر وكانهم لا يملكون من العقل شئ والان انا اعرف ان هذا ليس بيدهم تماما كما كان في وقت من الزمن ينظر الي السود علي انهم لا يملكون من الشرف ولا الكرامه شيئا وبعد تطور العقل البشري قليلا ادرك ان هذا ليس بمقياس وان لا يد لاحد في كيف يكون لونه اذا فمن الظلم ان نقول ان فلان لايمتلك الكثير من الذكاء لانها تماما كما نقول لايمتلك الكثير من البياض(اسلوب الطف لنقول انه غبي او اسود) ولا يصح ان نقول ان فلان مجنون لا يتملك تصرفاته لا هذا ايضا ليس بيده فكلنا نتصرف حسب كيميا مخنا و الاطباء لا يعرفون من وظائف المخ سوي 20بالمائه علي ما اتذكر فحتي الان لا يعرفون سوي من هنا يشعر الانسان ومن هنا يسمع او يتكلم وهكذا وبقية المخ لا يعرفون وظيفته وربما حين يكتشفوه يثبت هذا صحة كلامي ان حتي التصرفات والتفكير لا يد للانسان فيه وحتي اخلاقه وقد ذكرت بعد الادله غير الحاسمه بالمره ولكنها فقط تثير الشكوك حول كيفية التقيم وبعد هذه الحيره التي انتابتني كثيرا والصدمه صرت اقول لنفسي من الان فصاعدا لن احكم علي احد ابدا أي لن اقول فلان افضل من فلان ولا أي شئ كل ما اعرفه هو ان كل مسير لما خلق له وان لكل انسان له وظيفه محدده خلق من اجلها وان الانسان القيادي الذي له القدره علي التغيير ليس افضل من النجار الذي يعرف شيئا سوي تقطيع الاخشاب فكل انسان خلق لسبب وما عليه الا ان يعرفه ويتقنه فهذا هو سبيلنا الوحيد للتفوق لا ان نخوض الطرق الي ان نكون مفكرين بصفتها طريقة تقيمنا للناس الان بل ان نكون ما يجب ان نكون عليه وحين قال الله انه عادل فقد حل عندي الكثير من العقد وتاكدت ان كل انسان لابد ان يحاسب علي اساس ما خلق لاجله وهذا ما ساحاول الكتابه عنه في التدوينه القادمه ان شاء الله
ولكن بما اني اؤمن دائما بشئ غريب كده هو اني بقيس كل حاجه علي الطبيعه مش هتفهموا لاني مش هاعرف اعبر المهم بذرة الصبار عمرها ما هتطلع شجرة ورد والورد مش احسن من الصبار الاحسن فيهم هو اللي يقدر يادي وظيفته بجد
اذا فقد ازلت الان من قاموسي اللغوي كلمة مهنه أي كلام ومهنه جامده ووضعت بدلا منها متقن لعمله وغير متقن ومين عالم يمكن كمان شويه اطلع اقول بلاش متقن دي الانسان مالهوش ايد في اتقان العمل ده علي حسب قدراته وكلام من ده المهم بس ان كل انسان يعرف هو خلق ليه وبعيد عن كل الاغراءات والاهواء يعرف يحدد نفسه ويتخلص تماما من أي نظره فيها تمييز وحكم علي البشر ولنترك الحكم للخالق ونعمل علي ان نجد انفسنا وندرك أي بذره نحن
اسفه للاطاله وان كنت دايما اطيل في الكتابه