السبت، سبتمبر 09، 2006

!!كلنا ليلي:الفيصل نظرة المجتمع..سلبية ام ايجابية


حين اخبرتني العزيزه ابيتاف بفكرة كلنا ليلي وطلبت مني الانضمام ترددت لثواني ظننتها ككل الحركات التي يقصد بها مساعدة المرأة ولا تعود عليها الي بكل اساءه ولكن من كلام ابيتاف وتوضيحها تيقنت ان هذه الحركة مختلفة تماما عما سواها بدءا من جهد المنظمين الي عقليات الليلات- أي النساء المشاركات- وهذا كتقديم فقط لكل من لديه نفس فكرتي عن حركات مناصرة المرأه
ترددت ثانية في ما الذي اكتبة ليس لقلة الافكار بالتاكيد بل لانها تدفقت بغزاره, كثير هو ما يواجه المرأه في حياتها وكثير هو ما يعرقل مسيرة حياتها لا اظن ان هناك امرأه واحده تستطيع ان تنكر هذه الحقيقة او تنكر انها عاشت كثيرا فقط لانها تتنفس ولكنها لم تعش باحلامها وبكونها ادميه فقد حرمت من الكثير منهما
ان تطرقت الي امثلة علي هذا فاعرف اني ساتحدث بلا نهاية فقط بناء علي مواقف اما شخصية او سمعتها علي السنة اقرباء او استنتاج من ترصفات المجتمع او ايا كان ولكني اجزم علي ان الظلم الذي تتعرض له المرأه بمختلف انواعها ليس بقليل علي الاطلاق
وبالتاكيد طبعا ليس هذا الظلم وكل هذه العقبات بسبب الرجال . وهي الفكره التي اجبرتنا عليها الجمعيات النسوية , فالرجال ليسوا مفترسين ووحوش وقتله اظن ان كل هذا ادعاءات من اناس كلفوا انفسهم بالتحدث علي السنتنا ولم نكلفهم نحن
اتذكر جيدا كلمة العلامه الكبير جمال حمدان الذي قال في الشعوب الخانعه"الحكومات الفاسدة والطاغية هي الجزاء المفروض للشعوب الخانعه والمستسلمة " وهي كلمة قد فسرت الموقف برمته فكل ما نحتج عليه الان هو نتيجة طبيعية للصمت الذي توارثناه نحن الرجل والمرأه علي السواء فاخطر شئ هو ان يتحول الامر من حيز الخطأ الي حيز المقبول ويصبح الخطأ امر عادي ومعتاد ومقبول
وقس علي ذلك مثلا وعلي اقل مثال واكثرهم واقعيه معاكسة البنات
فهي في الاساس امر منبوذ لكن نظرة المجتمع اختلفت فاصبحت شئ عادي ان الولد يعاكس البنت وكمثال علي هذا سمعته كاحتجاج علي شئ اخر ولكن القبول والاعتياد علي الخطأ هو ما لفت انتباهي
مجموعة شباب منهم المتدين علي اللي مافيش حاجه في دماغه علي مع نفسه مختلفي الاطياف وتعدي بنت وواحد من الشباب يعاكسها ويغلس عليها شوية بعدين لما يرجع واحد منهم يقول للي بيعاكس دي اختي في صيغة زي اللي بتتقال لما حد يقول حلو العربية دي , دي بتاعتي انهال الشباب عليه شتيمه ووصفوه بالديوث-اللي ما بيغرش- وقاللوه "لعن الله الرجل الديوث" لكن مش ده المهم الولد صحيح تصرفه غريب بالنسبة لرجل شرقي لكن الغريب –وهو غريب بالنسبة للبنات فقط علي ما اظن- ان اللي بيعاكس متلقاش أي توبيخ كما لو انها حاجة عادية وان التصرف ده مش بيقلل من كونه انسان محترم, وعلي هذا امثله عديده
دايما كنت باكره فكرة نظرة المجتمع لاي تصرف لان ده دايما بيقلل من حرية الفرد لكن في حاجات المفروض انه يكون متفق عليها انها غلط ولازم تكون نظرة المجتمع ليها سلبية والا يبقي في حاجة كبيرة غلط
وهو ده بقي هدفي من البوست اني اعمل صفارة انذار كده ان النظرة اللي بيتبص بيها لكل حد بيعتدي علي حقوق المرأه لازم تكون سلبيه
وحقوقها معروفة ومش محتاجه شرح واكيد هي والرجل متساوين في الحقوق وفي الواجبات
والنظرة دي لازم تكون عندنا مش للرجل بس الست كمان, الواحده اللي تقول البنات دول حاجة غم وانها مش عايزه تخلف غير ولاد يبقي لازم يكون لا ارادي بنبصلها بنظرة سلبية وفي المقابل الرجل, الرجل اللي يقول ان الستات ما ينفعش يشتغلوا يبقي هو كمان يستحق نظرة سلبية وتكون لا اراديه مننا
المشكلة بقي هي لا ارادية دي لازم نكون مقتنعين ان المرأه انسانه قبل كل شئ وانها كائن بشري ليه حقوق ما تفرقش عن حقوق الرجل وان واجباتهم متساوية
الفرق بين الرجل والمرأه ممكن يكون فرق في طريقة التفكير في الاحساس في تركيب جسمهم لكن اكيد ما فيش اختلاف علي انهم هما الاتنين بشر وكائنات حية متساوية في الحقوق والواجبات,و ما اتخلقتش علشان تاخد شهيق وتطلع زفير
اهم شئ هو نظرتنا سواء الرجل او المرأه لكل من يعتدي علي حقوق المرأه لانني اظن انه الحل الوحيد وهو الحل الاقسي والاكثر فعاليه والما علي المعتدين
المدونة الام

32 Comments:

At 9/9/06 1:03 ص, Blogger BaTaBeeT said...

fi bent te2dar te2ol l gozha mateshta3'alsh ? mate7'rogsh ? mate3rafsh dah ?!!
its a community problem ...

 
At 9/9/06 1:08 ص, Blogger Sampateek said...

تدوينة انطلقت من فوهة مدفع
لتحطم كل اعتقاد باستسلام ليلي
نعم كلنا ليلي
الي الامام
و مبرووووك خروجنا من عنق زجاجة الصمت

 
At 9/9/06 3:43 م, Blogger LAMIA MAHMOUD said...

تدوينة عبقرية

 
At 9/9/06 5:48 م, Blogger noran said...

BaTaBeeT
فعلا يا بتابيت
its a community problem

 
At 9/9/06 5:50 م, Blogger noran said...

كلبوزه لكن سمباتيك
الله يبارك فيكي

lamia mohamoud
مرسي يا لميا
بس يارب ما تكتفيش بكونها تدوينة وفكرة بس

 
At 9/9/06 8:52 م, Blogger Epitaph said...

:) Nouran

انتي حكيتي معاناة ليلي في هذا المجتمع

جميلة انتي
:))

تحياتي

 
At 9/9/06 10:45 م, Anonymous Green Data said...

طب لو نص المجتمع رجالة فالنص التاني ليلات .. يعني ليه ماتكونش ليلى هى كمان مشتركة في ظلم نفسها !؟

 
At 9/9/06 11:25 م, Blogger soosa el-mafroosa said...

جميل يا نوران
تدوينه صادقه خارجه من القلب

بس ميين يسمع و ميين يحس

تحياتي

 
At 10/9/06 3:32 ص, Blogger Violena said...

اعتذر مقدما لمعارضتى لرأى بتابيت
الاصل فى المرأة انها خلقت لتنشئ جيلا صحيحا وتهتم بالمنزل ليصبح عمل الرجل فى الخارج وعملها هو فى الداخل لاصلاح المجتمع
لا ادعى ان معنى هذا ان تترك ليلى التعليم وتكتفى بالزواج .. بالعكس .. فلكما زادت ثقافو ليلى كلما زاد تطور ونجاح الجيل الذى تقدمه للمجتمع


الظروف الاقتصادية هى ما دفعت المرأة جنبا الى جنب مع الرجل لتحمل عنه جزء من العبء المادى وتزيد على اعبائها عبئا جديدا

لا تستطيع ليلى مهما كانت قوتها ان تطلب من ادم ان يجلس فى المنزل دون عمل لان هذا ليس من الفطرة فى شئ .. على الرغم من ان هناك اسر كثيرة عائلها الاساسى امرأة لان الزوج اما غير موجود او لا يستطيع اعالة الاسرة
هذه الاسر ستجدى بها طنا من المشكلات النفسية لانها خالفت الطبيعة التى فطرنا الله عليها


من جديد لا اهاجم عمل المرأة .. لكنى ساقف ضده ان تعارض مع ذاتها
تحباتى

 
At 10/9/06 5:00 ص, Blogger Яαgιи Яαvєи said...

يعني هي المشكله ان في عيّل صايع عاكسكم قبل كده؟
طب ما هو لو صايع طز فيه. هو جتله الجرأه انه يعاكس زي كده ما فيه بنات بيمبسطوا لما يتعاكسوا...
ايه؟ مفيش بنات كده؟

هي فعلا كميونيتي بروبلم... بس المشكله عامّه حضرتك... اللى مش عايزه تتعاكس تعرف كويس قوي تلبس ايه و تتصرف ازاي

 
At 10/9/06 6:30 ص, Blogger noran said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

 
At 10/9/06 7:18 ص, Blogger nirfana said...

انا ارى ان المشكلة ايضا تكمن فى عقل ليلى .. وقدرتها على تحمل عواقب ثورتها فى وجه المجتمع

ليلى تخضع وتخاف وتخشى ما قد يترتب على ثورتها سواء كانت فى وجه شاب بعاكسها او الثورة العميقه فى تغيير حياتها

هى تفكر فى القادم وما قد ينتج عن تلك الثورة .. تفكر وتحصى النتائج وتخشاها فيصدر ما يسمى العجر المتعلم نتيجة لادراكها النتائج السلبيه وغياب الايجابيات عنها

تلك هىالمشكلة
ليلى قادرة على ضبط تقبل المجتمع لها لصورة افضل ولكن قبل ذلك تحتاج لضبط نفسها


تحياتى

نيرفانا

 
At 11/9/06 2:35 ص, Blogger ياسمين حميد said...

ياااه
حتى في هذه تجعلونها هي السبب؟

violena:
كما أن ليس كل الرجال سواء، ليست كل النساء سواء وان كنا كلنا ليلى! ماهو العمل الذي يتعارض مع ذات المرأة في رأيك؟ كل امرأة لها ذات تختلف عن غيرها، وما يتعارض مع ذات هذه ربما يتناسب مع ذات تلك. مشكلتنا جميعاً هي في التعميم، وصب كل الليلات في قالب واحد ضيق

Яαgιи Яαvєи :
لا فائدة. دائماً المرأة هي السبب في كل شيء حتى في أخطاء الرجال
ياعزيزي معظم الذين يعاكسوا يعاكسون "طوب الأرض"، المهم أن تمر بهم أنثى، لايهم ان كانت جميلة أم قبيحة، محترمة أم غير محترمة، جادة أم ضاحكة، لابسة ميني جيب أو نقاب
!!!
صحيح أن هناك من البنات من تسعد بالمعاكسة، لكنهن قلة. المعاكسة ازعاج ووجع رأس وقلة ذوق، وأنا شخصياً أسعد كثيراً عندما يمر علي يوم لا أتعاكس فيه
!!!

 
At 11/9/06 1:21 م, Blogger MAKSOFA said...

أجمل مافي التدوينه الصدق وسلاسه الأسلوب الذي أستعرض المشكله دون تشنج وعصبيه

 
At 11/9/06 5:21 م, Blogger noran said...

epitaph
شكرا يا ابيتاف

green data
هو ده بالضبط اللي قولته ان احنا الاتنين مسؤلين

soosa el-mafroosa
شكرا يا سوسا
وان شاء الله يكون فيه

 
At 11/9/06 5:35 م, Blogger noran said...

violena
اتمني ان تنظري للمرأه من مبدا انها انسان قبل اي شئ
فعملها من عدمه مرهون باسباب تضعها هي لنفسها ولك كل الحق في الاختيار وفي تحديد سبب وجودك في هزه الدنيا
هل هو لتكوني في بيتك وتنشاي اجيال او لتكوني امرأه عامله تخدم من حولها علي قدر ما تستطيع
ولا اظن انه هناك فرق في المكانه بينهما فقط حددي اين انت وفي ايهما ستجدي نفسك انسانه
ولا اظن الامر يختلف بالنسبه للرجل

 
At 11/9/06 5:48 م, Blogger noran said...

Яαgιи Яαvєи
اظن اني قولت بالنص في التدوينة

وقس علي ذلك مثلا وعلي اقل مثال واكثرهم واقعيه معاكسة البنات


ازا فليست هزه هي المشكلة الوحيده وانما فقط مثال
وبالنسبة للبس البنات فلن اتطرق اليه كل فتاه تعرف جيدا الصواب من الخطا وتستطيع ان تقيم نفسها
ولكن الا تشعر ان مبداك هزا فيه استهزاء بكون الرجل انسان له العقل
الفتاه التي تجتزبه يعاكسها والمتحرمه لا
اين مبادئه
اعرف ان الرجال ليسوا كلهم هكزا وانما فقط الفئة التي حددتها انت ولكني ارد علي مبررك هزا بان الفتايات هن السبب
السؤال البديهي اين عقولكم
علي اي حال كل الهدف من المثال الزي زكرته هو فقط توضيح ان الاعتداء علي حقوق المرأه باي شكل لا يلقي جانيه في النهاية نظرة سلبية من المجتمع وهو الامر الزي اعده انا الاكثر فاعلية لحل كل مشاكلنا باعتبار اننا نعرف ماهي الاعتداءات علي المرأه
يعني ما نعديش حاجه بالساهل بس ونعرف حقوقنا فين
---
واعتزر عن هزه الكتابه ولكن الكيبورد لا يحتوي علي حرف الزال-الدال اللي بنقطة- اعتزر ثانية

 
At 12/9/06 2:44 ص, Blogger noran said...

nirvana
كلامك جميل جدا يا نيرفانا واظن ان كله صواب


ياسمين احمد
فعلا التعميم مشكلة خطيرة
شكرا لك

 
At 12/9/06 2:46 ص, Blogger noran said...

maksofa

شكرا ليك
بجد اسعدتيني جدا بتعليقك ده

 
At 13/9/06 1:16 ص, Blogger ادم المصري said...

اسف طبعا وليس من عادتي ان اهاجم
لكن .. انتي بقي ايه المشاكل اللي اتعرضتي لها انتي كمان

ولا هي هوجة برده
كلو عايز يتكلم لحسن تفوته فرصة الكلام

 
At 13/9/06 1:18 ص, Blogger سلمى صلاح said...

عندنا حاجة لذيذة قوي في مصر، الولد بيعتبر نفسه كبر لما يبتدي يعاكس..
تخيلوا لما طفل في اولى اعدادي عنده 11 سنة ، شكله طفولي جدا ويعاكس بنت أكبر منه بكتير (هو بالكاد طوله واصل لوسطها) لأ وبيعاكسها مش بالكلام بس..

ليه كل ده، علشان يرجع لصحابه ويقول انا عملت كذا..فصحابه يفرحوا بيه..
لما يكون الاطفال بيشبوا على كده، يبقى هنعوز منهم ايه لما يكبروا..

نظرة سلبية للمجتمع كله يا عزيزتي

 
At 13/9/06 1:02 م, Blogger karakib said...

علي فكره .. فكره انكم تعملوا الحركه دي فكره جامده جدا ... ابتديت احس انه فعلا المدونات بتعمل تغيير ايجابي و مساحات الحريه بتزداد في كل مناحي الحياه ...
اما عن ليلي فانا اراها دائما مقهوره في ه>ا المجتمع ال>كوري جدا جدا
شيء جميل جدا و باكرر للمره الالف و تسعميه الحقوق لا تمنح بل تنتزع ...
انتوك

 
At 2/10/06 4:14 ص, Blogger so7ab said...

نوران

انتظرت بعد انتهاء الحمله بالكامل علشان اهنيكم بجد ععلى الحمله وفكرتها رغم اختلافى مع شخصيه ليلى فى الاساس علشان تكون الرمز وكنت بحلم ان الناس تكتب افضل اسمائها الشخصيه

لكن هايل يا نوران ومستنى بقيت تدويناتك لان غيابك طال

 
At 2/10/06 1:58 م, Blogger fatma said...

كل سنة و انت طيبة يا نوران انت مش عارفة احساسي دلوقت و انا باكتب لك اد ايه انا فرحانة لك و بك و اخاف ان يفقد الاطراء معناه من كثافته و لكن لازم اقول اللي في قلبي
انا سعيدة ازاي رغم حداثة سنك قادرة تعبري عن افكارك و قادرة تنتقدي نفسك علي مرأي و مسمع من الجميع و قادرة تطوري نفسك و تستفيدي من الناس مش عندي حاجة اقولها لك غير يارب كل يوم يعدي عليك يديك خير اكتر و اكتر
اما يا ستي عن التدوينة فهي رائعة و اثارت نقاط غاية في الاهمية منها علي سبيل المثال الرأي السائد عن الحركات النسوية و معاداتها للرجال و خطابها المغرق في التطرف و الراديكالية و هذا في نظري علي الاقل في مصر يرجع الي تعالي الحركات السياسية بشكل عام عن الانسان البسيط و بالتالي بعدها عنه و عدم قدرتها علي التعبير عن الامه و احلامه
اتفق معك ان الرجال ليسوا السبب الوحيد لقهر النساء بل علي العكس العديد من الممارسات التي تكرس لقهر النساء في مجتمعنا ترسخها المرأة فالجدة في العائلة في بعض الاحوال هي من تحمي التقاليد البالية المسيئة للمرأة كما ان المرأة هي حاملة و ناقلة التراث و هي من تربي النشء نساءا و رجال علي هذه القيم
مع الاسف يوجد قهر تاريخي للمرأة بداية من تصويرها لوعاء للمتعة و الولد و حسب و انها حليفة الشيطان و مكمن الغواية و الرزيلة الي محاولة حصر القيم في اطار جسد المرأة فاذا برأ جسد المرأة من الشر برأ المجتمع باسره من الشر
اما عن افة المعاكسة، الخطأ لا يمكن ان يلقي علي عاتق الشباب فقط بعض البنات يعبرن عن استمتاعهن بالمعاكسات و يعتبرنها دليل علي مدي جاذبيتهن و جمالهن و يتناسين ان المعاكسة استباحة للبنت و انتهاك لخصوصيتها و مع الاسف هناك مشكلة في التشريعات المختصة بموضوع التحرش الجنسي بشكل عام و ليس المعاكسة فحسب
نوران ما ينفعش نقول لازم المجتمع ينظر لشئ ما بالنظرة دي ما حدش وصي علي المجتمع اللي هو متكون من مجموعة متابينة من الناس اللي اكيد كل واحد فيهم له رؤية مختلفة عن الباقيين و كمان حقوق المرأة مازالت موضوع جدل حتي بين النسويات نفسهن و في مواضيع كتير ما فيهاش حتي الدرجة الادني من الاتفاق
مع الاسف انا مش عارفة كتير عن الحركة " كلنا ليلي " و دة يمكن راجع انها انشأت و ان في طور الاعداد للسفر ، فما قدرتش اقرا اللي مكتوب و اللي بتدعو له الحركة و علي فكرة البلوج " تابوهات " في موضوعات كتير عن حقوق المرأة ممكن تكون مفيدة و ذات صلة و خصوصا تدويناتي انا و مزن
اسفة علي الاطالة

 
At 28/11/06 8:16 م, Anonymous غير معرف said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

 
At 18/2/07 11:28 م, Blogger M1986 said...

السلام عليكم
بعد التحيه ..لقد لاحظت في ما تفضلتي بكتابته تكرار عبارة تحمل المعنى التالي (هو انه يجب المساواه بين حقوق و واجبات المرأة و الرجل )و انا اجد الظلم كل الظلم في هذه العباره فكيف بعد ان منح الله سبحانه و تعالى المرأه المكانه العاليه حيث امر زوجها ان ينفق عليها و يرعها و جعل ذلك من من حقوق المرأه تريدين ان تسليبي منها هذا الحق !! كيف و قد امرنا رسولنا الكريم _ص_ ان يتكلف الرجل بالمهر و العقار و العفش ...تريدين المساواه في الواجبات ...كيف و قد اخبرنا رسولنا_ص_ان الرجل راعٍ و مسؤل عن رعيته .. فجعل الرجل هو من يقوم برعاية البيت و هو المسؤل عنه و المتحمل العبء الاكبر و رفع مكانه المرأه و جعل من واجب الرجل ان يرعها هي و من في المنزل ، هذه بعض الاشياء التي فرضها الله سبحانه و تعالى على الرجل و اصبحت من واجباته و كلها تعمل على رفع مكانه المرأه و الحفاظ على هذه الجوهرة الثمينه... اختاه كيف تنادين بالمساواه في الواجبات و الحقوق .. باي حقٍ تسلبي هذه الحقوق من المرأه ....اختاه يمكنيك ان تناقشي مشاكل المرأه في المجتمع من مشاكل في التعليم او قهر ناتج من عدم تطبيق الرجل او المرأه لتعاليم الدين الحنيف او غير ذلك من مشاكل لكن دون وضع المرأه في مقارنه مع الرجل او دون المناداه بالمساواه بينهم فان تساوى الرجل بالمرأه لظلمت المرأة و قد يظلم الرجل.... و كان لي تعليق على معاكسه الشباب للمرأه او _ للاسف _العكس و لكن لا مجال الان حتى لا يشتت الموضوع

بارك الله فيك و نفع بك مصرنا الحبيب

 
At 20/3/07 5:22 م, Anonymous غير معرف said...

أزال أحد مشرفي المدونة هذا التعليق.

 
At 11/9/07 1:56 ص, Blogger He & She said...

I agree with most of what you said but, we have to admit that there is psychological and behavioral difference too. probably those are the two major differences that make all the problems. nice blog my dear

 
At 11/9/07 4:37 ص, Blogger He & She said...

el post gameel bas 7a yeb2a benna kalam keteeeer after the " kollena Laila" week is over. There is a lot of things you need to be reminded of in the real life

 
At 11/10/11 3:35 م, Anonymous نادى الاخبار said...

موضوع جميل
شكرا لك

 
At 16/7/12 4:39 م, Blogger TheGrace website / موقع النعمة said...

في النعمة فرصة للقاء المُخلِّص يسوع المسيح
http://www.TheGrace.net

خلاص غفران سلام حياة يقين رحمة في المسيح
http://www.TheGrace.org

مجلة النعمة تقدم الإنجيل الكتاب المقدس
http://www.TheGrace.com

موقع مجلة النعمة يقدم كلمة الله الكتاب المقدس الإنجيل رسالة السيد يسوع المسيح
قراءات مختارة مواضيع مصيرية قصص واقعية شهادات شخصية ترانيم ممتازة ردود مؤكدة كتب بنّاءة رسوم تسالي تأملات يوميات

 
At 20/10/12 4:13 م, Anonymous العاب فلاش said...

well done

 

إرسال تعليق

<< Home