السبت، يوليو 29، 2006

سجون وتوعيه بشريه..مجرد فكره


وانا في الصف الاول الثانوي كنت في اوج كرهي لنظام التعليم وكنت اجد في المدارس معتقلات للعقول وغرف تعذيب مشروعه في المجتمع المصري دون سواه كنت لا اجد في قصور الثقافه حيث الملجأ الوحيد لموهبتي سوي القطط والثعالب والقمامه قمامه حسيه وقمامه في العقول كانت الدنيا حالكة السواد في عيني وانا في هذا السن الصغيره 14سنه كنت اجد حولي مئات السجون اولها سجن عمري(كنت صغيره في السن وكان تفكيري لا يوازي سني الصغيره وعانيت معاناه شديده من هذا ولا داعي لذكرنماذج لهذه المعاناه الان) الذي اعتبرته من اعتق السجون واكثرها بشاعه كنت اسيره في سجون عديده منذ ولادتي ولم ار الدنيا قط سوي بمخيلتي او ربما اني رايت فعلا الدنيا وان سجني هذا هو الدنيا اما مخيلتي فهي من صنعي كنت لا ادري وقتها من علي صواب هل الدنيا حقا سجن مغلغل واحلامي هي العذاب ام ان الوضع الذي اعيشه هو مجرد سجن وهذا السجن ماهو الا سفينه تغرق واحلامي هي طوق النجاه لم افكر كثيرا او ربما فكرت لا ادري ولكني اعرف انني عشت فتره ليست بهينه في حاله من الاكتئاب يابي أي شئ ان يحويني بدءا من سريري وحتي عقول الناس اعتزلت الحياه علي منوالي واستسلمت لفتره بان كل هذا تقلابات المراهقه وان الدنيا ستعود وان طفله عندها14 سنه- وانا لا اؤيدهم ابدا في لفظة طفله هذه- لا تري الدنيا الي بمنظور صغير واستسلمت لهذا وحاولت ان استسلم واعيش في هذا السجن علي انه الجنه ولكن عقلي كان قوي وصامد تركت عقاقير الاكتئاب ونحيتها جانبا وشققت هذه السنه التي لم افخر بعام مثلها حتي الان
في هذا السن كانت اضيق غرفه في سجني الكبير واكثرهم وحشه كانت التعليم قررت في البدايه ان اقاوم وان اهز عقول الطلبه الغافله فاقوم واحاور المدرسين واتحدث كثيرا عن التعليم واستطيع ان اذكر عدة مواقف تاثر فيها الطلبه بحديثي وبدؤا بمقاومة هذا التعليم بعيدا عن تقليد اصوات القطط ورمي الصواريخ الورق استطيع ان اتذكر عدة مواقف لكن ليس هذا بمهم ولست انا بقائده كل ما فعلته هو اني تحدثت وثبت لي حقيقة تصوري بان العقل البشري والروح الانسانيه لاتموت
تطور الوضع معي قليلا وقررت ان اؤلف منهج تعليمي خاص بي وان انشره بين الطلبه الفكره في البدايه كانت مجرد ايحاء من درس مصطفي كامل في منهج التربيه القوميه كان لدي مصطفي كامل صالون ادبي يدعي نادي الصليبه الادبي كانوا الطلاب يتبادلون الاشعار والكتب واخبار البلاد اعجبت كثيرا بالفكره فهذا ما احلم به ولكن بمجرد ان فكرت في هذه الفكره صدمني نقص عامل مهم جدا وهو ان مفيش طلبه اصلا بتقرا ولا حتي عايزه تقرا يعني فكرة ان لكل طالب مخزون ثقافي يمكننا دمجه معا لنصل لمحصله رائعه في النهايه فهي فكره لا اساس لها في ذلك الوقت لم استسلم وقتها فقد اخبرت اعز صديقه علي وكانت هي الموتور الذي يحركني كنت كل فتره ايائس فبيني وبين الياس ود وعمار ولكن من غير كلام ولك كتير قررت ان انفذ الفكره مهما حدث انا وصديقتي وكنا اول فردان في هذا الصالون الجماعه اطلق عليها ما تشاء فنحن لم نطلق عيها اسم وقتها
الفكره تحققت ولامست ارض الواقع وكانت مؤثره جدا وساتحدث عن النتائج في ما بعد اما الان فساتحدث عن المعواقات كنت اظن انني لا املك فكر ففي ماذا سنتحدث ومن هو منظم الكلام ومن اين سنحضر الكتب في هذه البلد التي وضعت رابع المستحيلات مكتبه هل سيسمح الاهالي ام سيظنون انني جماعات اسلاميه وقد ظنوا ,اين سنجلس ونجتمع ماذا عن الدراسه التي يعشقها الاهالي كان هناك الكثير من الحلول واظن ان المعوقات التي تظل صعبه حتي الان لو اراد احد ان ينفذ الفكره بين اصدقاءه هي في ماذا سنتحدث ومن هو المنظم لان بالنسبه لاشخاص بالغين المكان واذن الوالدين والدراسه امور لا تعني كثيرا اما بالنسبه لفي ماذا سنتحدث فلابد من تلك المقدمه
جلساتنا كانت اسبوعيه وكان من المفترض ان نكون حوالي خمسه او سته افراد كانت طريقة التحاور هي ان يوضح شخص كل ما جمعه عن موضوع قد اخترناه جميعا مسبقا يخطب فينا هذا الشخص ويوضح ما الم به في حوالي ربع ساعه مثلا والباقي يحاوره فيما بعد ونتحاور جميعا ومن لديه اضافات يضيف وكان اختيار هذا الشخص ليس مسبق وانما في اثناء الجلسه حتي لا يتكاسل الباقي هذه اول نقطة وهي كيفية ادارة الجلسه اما النقطة الثانيه وهي ما الذي نتحدث فيه ففي هذا الوقت كنت اري انه لكي يكون الانسان ناجح لابد ان يكون لديه في شخصيته 1-جانب روحاني2- وجانب ثقافي3- وان يكون لديه اطلاع علي ما يحدث في بلده وفي العالم 4-وان يكون انسان خير يزور المرضي ويقف بجاني المحتاجين5- وان يتروض وكانت اقسام الجلسه تشمل هذه الاجزاء محدده بالوقت للتحاور(ما عدا 4و5) فمثلا كنا نتحدث لمده ولنقل ساعه الا ربع في الدين بما اننا مسلمين وكذلك الفن من موسيقي ورسم وادب وساعه الا ربع اخري للتحدث في موضوع ثقافي اما تاريخ شخصيات قصص نجاح اساليب التاثير في الاخر والحاجات بتاعة ديل كارنيجي دي او أي ما يخطر علي بالك من انواع الكتب حتي لو لم تكان هذه المعلومه ذات تاثير فعال في حياتنا وانما كان الشوق للمعرفه الذي حرمنا منه منذ نعومة اظفارنا كانت الجلسه تشمل ايضا التحاور حول الاحداث الجاريه واصبح شراء الجرائد فرض من الفروض ومتابعه الاخبار يوميا وكان من المفترض القيام بالعديد من الاعمال الخيري وايضا مزاولة الرياضه بصفه مستمره وهكذا فكان من المفترض ان من يقوم بهذه الاعمال يخرج انسان ناجح وهذا ما حدث فعلا فلاول مره يتواجد هذا العدد من الناس في المكتبه الوحيده في بلدي وكلهم من الفتيات الصغيرات كانت صدمه للعاملين بالمكتبه وفخر بالنسبه لي اصبحت الكتب رفاق لنا بعد ان كانت اعداء ولم اكن اتخيل ان هذه الطاقه المهوله ستتفجر من الطلبه الذين ظننتهم في وقت من الاوقات مجرد فشله كنا اربعه وكان الامر سري بيننا لاننا لم نرد ان نخبر كل الطلبه لان اكيد بنات عجيبه كانت هتيجي وما حدش فينا هيقدر يقولهم لا واحنا لسه في مرحلة تاسيس محتاجين عقول وبمجرد ان سربت طالبه منا هذا الخبر لصديقتها انتشر في المدرسه باكملها ووقتها عرفت كم اني نجحت عدد مهول من الطلبه يحدثني عن انه يريد ان ينضم ووصلني كلام عن ان ام زميله تقول علي انني جماعه اسلاميه واجند الطلبه حلقنا لبنات كتير وفي النهايه رست علي عشرين طالبه في مده قصيره وكان هذا التسرب سبب واضح في الفشل وانا اجدهم تلات اسباب واضحه واتمني لو ان الفكره عجبت احد يحاول ان يتجنبهم اول حاجه هو هذا التسرب لانه اتي بفتايات ميعرفوش الالف من كوز الدره ومش عايزين يعرفوا ده غير ان ما بقاش في مكان يسعنا تاني حاجه ان الطلبه كانت ميولها دينيه وطغي هذا علي باقي الاقسام المفترض تناولها ولكن هذا بطبيعة هذا السن وايضا قصور في الاختيار فقد كان في هذا السن اي واحده كويسه وبتفكر لازم تكون متدينه متدينه بمعني بتصلي وبتصوم فقط وكان هذا واقع ايضا فلم يكن هناك أي خيار لصغر المجتمع وضيق مساحة التعرف علي اشخاص فكان الحصول علي الطالبات مشكله كان ايضا من اسباب الفشل ضعف الاراده فبعد هذين العائقين تخليت عن فكرتي ودخلت ثانويه عامه واتلهيت بنفسي وما بقاليش دعوه بحد اوي مع انهم كانوا بيطلبوا ان احنا نرجع نجتمع تاني ولكني رفضت مع ان كان في امكانيه للاستمرار
انا الان اعرض الفكره ثانيه واجدها قابله للتنفيذ ومؤثره جدا في الشخصيات كما ان المجتمع المصري محتاج لها بشده فنحن اقل مبيعات من الكتب مفيش قرايه القلوب جفت فلا احد يزور الايتام مثلا غيراول جمعه في ابريل حتي متابعة الاخبار نسيناها اذا كنت انت تفعل كل هذا فلا تتخلي عن جارك او عن صديقك الذي غفل عن ماهية حياته ومن الجانب الديني فانتظر الثواب ومن الجانب الوطني والانساني فانتظر الثواب ايضا واعلم ان اكبر متعه في العالم هي متعة الابداع
ومحدش يقولي اصل انتو كنتم شوية مراهقات و دلوقتي في شغل ومهام كتيره ساعتين او تلاته في الاسبوع مش قضيه اتمني ان الفكره التي اتنجتها مراهقتي وتلذذت فيها بحلاوة التفكير والابداع وطعم النجاح الحقيقي لاول مره تصلح لان تعاد مره اخري ولو لقت قبول فعندي اضافات كتيره اوي علي الفكره
اسفه علي الاطاله وانا مستعده لتوضيح أي استفسارات

الأربعاء، يوليو 26، 2006

مع المقاومه

كلنا مع لبنان وفلسطين ضد اسرائيل والمحتلين
=
We are with Lebanon and Palestine against Israel and occupiers
=
Nous sommes avec tous le Liban et la Palestine contre l’Israel et les occupants
=
Wir sind zusammen mit dem Libanon und Palästina gegen Israel und Besatzer
=
Somos todos con Líbano y Palestina contra Israel e inquilinos

الثلاثاء، يوليو 25، 2006

كل مسير لما خلق له

في الايام الماضيه من حياتي اكتشفت حقيقه مؤلمه شوشت كل مفاهيمي ومعتقداتي كنت اظن في وقت ما بعد ان زعمت التعفف والرقي بعيدا عن عالم الماديات انه بما ان لكل انسان شكل لا يد له فيه وظروف اجتماعيه لا يد له فيها اذا فمن الظلم ان نحكم علي انسان بقياس شكله او بقياس ظروفه الاجتماعيه حتي انني لغيت من قاموسي اللغوي كلمة بيئه فلم اعد اقول ده مكان بيئه او ده لبس شكله بيئه ايا كان زالت هذه النظر من رؤياي حتي انني صرت اتعمد الوقوف في الامكان التي كنت اظنها من قبل لا تليق بكذا وكذا واصبحت النظره العقلانيه للبشر هي نظرتي انظر للبشري علي انه عقل وتصرفات وسلوك ومنطق علي هذا الحال اعامله والان بعد ان تجنبت هذه النظره اللا عقليه والعنصريه والطبقيه والشكليه وصار كل ما يهمني هو العقول فقط والسلوك والتصرفات ايضا ووجدت انه حتي هذا ليس بمقياس فموضوع العقل علي حد ملاحظتي العشوائيه من مجرد تجارب حيه ربما تكون متفقه مع العلم او لا ليس بمقياس منصف وبما ان هذه الملاحظات عشوائيه في راسي وغير مرتبه حسب قاعده فاعرف اني ساعاني الان لاسردها بطريقة مفهومه
في بادئ ذي بدء منذ ان كنت طفله صغيره اوهمتني امي ان من ياكل السمك الذي امقته من صغري يطلع الاول علي الفصل لان اليود يزيد من نسبة الذكاء لا اعرف ان كانت هذه المعلومه صحيحه ام لا ولكن من صغري كنت احب الدراسه والتعلم والحاجات دي وكنت اسير تماما علي حسب وصفة امي لي واذاكر جيدا وكنت انظر الي هؤلاء الذين يجلسون في مقاعدهم في اخر الصف علي انهم لا يعرفون مصلحتهم او علي انهم كسالي ولا يذاكروا جيدا لذلك فهم يستحقون ما ينالوا من معامله كبرت قليلا وتعلمت ان نسبة الذكاء منحه من عند الخالق لعبيده فصرت اشفق علي هؤلاء الذين لا يجدون مأوي لهم في ظلال الحياة ولم اعرف ما وظيفتهم ولماذا خلقوا هكذا قلت بعد ذلك في نفسي مكذبة لتلك الحقيقه التي دمرت قيمي ومثلي وطريقة معيشتي في الحياه وتعاملي مع امثالي من البشر فلا اعرف كيف حدث ذلك ولكني كنت مؤمنه ان هؤلاء الذين لا يملكون الذكاء في الدراسه ولا حتي الحياه امرهم مرهون بيدهم ولا اعرف كيف تحمل عقلي هذا التناقض دون ان اشعر
صدمت ورجعت الي وعيي بعد مرور اعوام وشعرت برجه ونفسي تقول لي ان هنالك ظلم كبير او ربما ان نفسي قالت لي ما كل هذا التشويش
مرض قريب وعزيز علي منذ مده بجلطه دماغيه وقد اثر هذا علي انفعالاته فثار اقل القليل يغضبه وصرت اجد له العذر فليس ذلك بيده انها كيميا المخ او لا اعرف ما اسمها بالتحديد ولكني اكرهها واتذكر نظرتي من قبل لهؤلاء الذين يغضبون سريعا كنت اشعر وكانهم لا يملكون من العقل شئ والان انا اعرف ان هذا ليس بيدهم تماما كما كان في وقت من الزمن ينظر الي السود علي انهم لا يملكون من الشرف ولا الكرامه شيئا وبعد تطور العقل البشري قليلا ادرك ان هذا ليس بمقياس وان لا يد لاحد في كيف يكون لونه اذا فمن الظلم ان نقول ان فلان لايمتلك الكثير من الذكاء لانها تماما كما نقول لايمتلك الكثير من البياض(اسلوب الطف لنقول انه غبي او اسود) ولا يصح ان نقول ان فلان مجنون لا يتملك تصرفاته لا هذا ايضا ليس بيده فكلنا نتصرف حسب كيميا مخنا و الاطباء لا يعرفون من وظائف المخ سوي 20بالمائه علي ما اتذكر فحتي الان لا يعرفون سوي من هنا يشعر الانسان ومن هنا يسمع او يتكلم وهكذا وبقية المخ لا يعرفون وظيفته وربما حين يكتشفوه يثبت هذا صحة كلامي ان حتي التصرفات والتفكير لا يد للانسان فيه وحتي اخلاقه وقد ذكرت بعد الادله غير الحاسمه بالمره ولكنها فقط تثير الشكوك حول كيفية التقيم وبعد هذه الحيره التي انتابتني كثيرا والصدمه صرت اقول لنفسي من الان فصاعدا لن احكم علي احد ابدا أي لن اقول فلان افضل من فلان ولا أي شئ كل ما اعرفه هو ان كل مسير لما خلق له وان لكل انسان له وظيفه محدده خلق من اجلها وان الانسان القيادي الذي له القدره علي التغيير ليس افضل من النجار الذي يعرف شيئا سوي تقطيع الاخشاب فكل انسان خلق لسبب وما عليه الا ان يعرفه ويتقنه فهذا هو سبيلنا الوحيد للتفوق لا ان نخوض الطرق الي ان نكون مفكرين بصفتها طريقة تقيمنا للناس الان بل ان نكون ما يجب ان نكون عليه وحين قال الله انه عادل فقد حل عندي الكثير من العقد وتاكدت ان كل انسان لابد ان يحاسب علي اساس ما خلق لاجله وهذا ما ساحاول الكتابه عنه في التدوينه القادمه ان شاء الله
ولكن بما اني اؤمن دائما بشئ غريب كده هو اني بقيس كل حاجه علي الطبيعه مش هتفهموا لاني مش هاعرف اعبر المهم بذرة الصبار عمرها ما هتطلع شجرة ورد والورد مش احسن من الصبار الاحسن فيهم هو اللي يقدر يادي وظيفته بجد
اذا فقد ازلت الان من قاموسي اللغوي كلمة مهنه أي كلام ومهنه جامده ووضعت بدلا منها متقن لعمله وغير متقن ومين عالم يمكن كمان شويه اطلع اقول بلاش متقن دي الانسان مالهوش ايد في اتقان العمل ده علي حسب قدراته وكلام من ده المهم بس ان كل انسان يعرف هو خلق ليه وبعيد عن كل الاغراءات والاهواء يعرف يحدد نفسه ويتخلص تماما من أي نظره فيها تمييز وحكم علي البشر ولنترك الحكم للخالق ونعمل علي ان نجد انفسنا وندرك أي بذره نحن
اسفه للاطاله وان كنت دايما اطيل في الكتابه

السبت، يوليو 22، 2006

هؤلاء احترموا ادميتهم

في جزر هاواي حيث مجموعه من الهنود الحمر لا يعرفون شيئا سوي توفير مطعمهم وماكلهم ولا يسعون حتي لملبسهم اناس سولت لهم خيالاتهم باساطير تخيلوا فيها الاههم الاه ياتي علي جزيره متحركه فيه من القوه والعظمه ما يبغون ظلوا متمسكين بعبادتهم ومحتفظين بتعاليم دينهم الي ان تجول الرحاله جيمس كوك واكتشف هذه الجزر اتي علي سفينه كبيره وكانها جزيره متحركه اعجبوا به كثيرا وسجدوا له كان يدخن غليونه فيسجدوا كيف يخرج الدخان من فمه اهو يحترق ولا يموت انه الاههم المنتظر كانوا يرونه يضع يده في جيبه ويخرجها فيسجدوا لهذا الالهه الذي يضع يده في احشائه ولا يموت انه الاههم الذي انتظروه لا احد يلومهم ففي تلك الجزر النائيه التي لا اعرف كيف وصلوا اليها قوم لا يحلمون سوي بمطعم ومشرب وزوجه او رفيقه احيانا كثيرا يقتلون ماديتهم بقراءة اساطيرهم والتعبد لالهتهم وقد وجدوا هذا الاله الخارق تخيل نفسك تعيش هذه العيشه لو حتي ان هذا الاله قضي علي كل ما تملك لن تنطق بكلمة اعتراض عليه فقبل كل شئ هو الهه حتي لو كان حاكم فانظر الي قدراته الخارقه انه يستحق السمع والطاعه اليس كذلك عند الهنود هذه الاقوام البدائيه لم يكن كذلك فعندما طغي عليهم جيمس كوك تخلوا عن كل ما يؤمنوا به وانطلقوا يقذفونه بالسهام لانهم بشر ولن يقبلوا سوي معيشة البشر لا استطيع ان اتخيل كيف تخلوا عن معتقداتهم لمجرد انهم لم يلقوا ما يتمنون من معامله تليق بادميتهم قتلوا جيمس كوك لانهم تعودوا ان لا شئ اغلي عليهم من ادميتهم فقتلوا الاله لا تقل انهم شكوا فيه فكيف يشكوا فيه وهو خارق للعاده هكذا انهم احترموا ادميتهم احترموا كونهم بشر لا يصح ان يعاملوا الا كبشر فليهون كل شئ في المقابل....لن اقول شئ سوي اين نحن منكم الان

الجمعة، يوليو 14، 2006

حتي اذا ظهر الطفل المعجزة قتلناه

ترددت في ذهني هذه الكلمه كثيرا منذ قراتها حتي انها دفعت بي الي الاكتئاب الاكتئاب بجد الي انكار الذات الي تمني العدم والحنق من مجرد فكرة انني اتنفس مجرد تذكرها يدمي عيني وآه علي ما تسببت لي به من الام لا الوم الكلمه فهي مجرد حروف ولا الوم الناس ولا الوم أي احد ولا أي شئ انه مجرد الم وعذاب قوعقت نفسي فيه واكتفيت بان اتمني واحلم احلام لا يمكن ان تتحقق تركت نفسي وقلت ساعمل من اجلهم من اجل من ياتون بعدي علني احمي نفسي من لوم لن اتحمله ولا اعرف لماذا تحمله ابائي واجدادي ولماذا لم اسمع صراخهم من القبور يقدمون الاعتذارات ويبكون لندمهم حتي تشكل الدموع اخاديد في وجوهم اخاديد عميقه تجري فيها كلمات كلها الم واعتذار كلها حجج لا تغني من جوع
ساروي عليكم قصه قصة فنان تفخر الأم باسماعه لابنها في رحمها ويتفاخر المرء بسماع سيمفونياته واقتناؤه لها انه عبقري زمانه نظم الشعر والف اول سمفونيه له في التاسعه من عمره حين بلغ الخامسة عشر كان قد كتب 558صفحه من تاليفه انه عبقري منحه الهه منحه ادخرها عمن سواه انه معجزة قرنه انه المعجزه. ما رد مجتمعه علي هذه المعجزه؟ لن تتخيله انت ولكني اعرفه واحفظه عن ظهر قلب لقد اتهموه ان هذه الموسيقي من تاليف ابيه الموسيقار فابي ان يقبل مثل هذه الادعاءات وظل يكتب ويالف حبسوه في الكنيسه ووضعوه بجواره الكتاب المقدس حتي لا يستعين بالجان ولكن موهبته تتحدي كل شئ حتي الابواب والشبابيك المرصده لقد كان هذا الطفل موتسارت
بالتاكيد يجب ان يكون لدي كل الانسانيه هذا الغضب والندم علي ما اصاب موتسارت فقد عاش فقيرا وكبر معذب وتعيس ومريض لدي النمسا كل الالم والسخط علي اهمال هذه الموهبه الشابه التي بالتاكيد تحدت الصعوبات ولكن لو فر لها اقل القليل من العنايه او حتي الاهتمام فانا لا استطيع ان اتخيل النتائج حتي. ما الموسيقي الاروع والاعظم التي كان سيقدمها ياللخساره ان الكوكب البشري من المفترض ان يرددها بحرقه ولكن لنستثني النمسا بلد موتسارت من ذلك فاظن ان ما فعلته لما تلي من اجيال اطفأ لهيب الغضب التي اتقدت في صدر موتسارت انظر لما فعلته النمسا تعويضا لموتسارت لقد طلب من كل بلد ان تقدم اروع ما قدمه علمائها في المعرض الدولي في بروكسل سنة 1958 وانظر ماذا قدمت لقد قدمت نموذج لرياض الاطفال نموذج للرعايه الباهره بطفل صغير ربما هدفهم تصنيع موتسارت اخر لذلك فلا يصح ان نلومهم بعد الان ولن نلوم ايضا من وسط هذا العالم امريكا عندما تخاذلت عن ابنائها قليلا واهتمت بسياسات خارجيه فسبقتها روسيا باطلاق اول قمر صناعي قامت الدنيا ولم تقعد في امريكا الا بعد ان ادركوا السبب في تفوق روسيا عليهم فاتجهوا الي التعليم وعملوا علي تخليق اطفال معجزات في مجال الفضاء فاطلقوا قمر واثنان والف واصبحت امريكا الرائده ليس في الفضاء فقط بل وتقريبا كل المجالات حتي ولو تفوق عليها احد كاليابان مثلا في صناعات التقنيه الحديثه فان اول ما تعود اليه هو تعليمها
هل يمكنك ان تتخيل معي كم موتسارت وكم اينشتين وكم شيرلي تمبل وكم فيروز وكم كلاي وكم مونتي وكم مونتيسكو وكم ماركوني وكم رامبو وكم فرانسواز ساجان كم وكم وكم والف كم ولدوا في مصر ولم يابه بهم احد حتي هم انفسهم لم يعرفوا انفسهم ولم يعرفوا فيما سينجحون لم يعرفوا هم انفسهم حتي انهم معجزات هل تتخيل كم فقط منهم ولدوا في مصر هل يضن الله علينا بالمواهب ام نحن الذين نضن علي انفسنا بان نفكر في المستقبل ونتخلص من فكرة يا رب الستر وخلاص لا والله انما الخلاص في المستقبل يجب ان ندرك ان كل طفل له امانه في رقبتنا يجب ان ندرك ان كل عمل نعمله ده غير انه فرض علينا فهو تادية امانه لابنائنا في ذات الوقت لا اظن انني ساستطيع ان انجب او افكر في الانجاب لو لم اجد ردا علي هذا السؤال المؤنب الذي حملته في راسي حين انظر الي كل من اعرفهم الي حتي الشخصيات التي نقدرها ونقرا لهم الان ولا اظن انني حين اصل الي مثل سنهم ساجد كثيرا من امثالهم كنت احمل لهم دوما تانيب انهم نالوا قسطهم من التعليم وتركونا نحن نعاني ونتالم انا غير سوداويه بهذا الشكل كما انني استطيع دوما ان اجد الاعذار وان لم اجدها فما الطائل من العتاب انا اعرف ان الاحتلال والدكتاتوريه قد لعبا دورا مهم في تشكيل البنيه السلبيه للمصري فالبتاكيد تطلعه الي يومه فقط ورضاه بالقليل وتخلصه من اي احلام وخوفه الدائم له الكثير من الاسباب
لقد كانت هذه السطور ممكن نقول فضفضه مما عانيته في صغري ولكنه ايضا طلب من كل اب وام ان يعملا بكد علي الاهتمام بترية الاطفال كبداية والبحث باهتمام عن كيف ينمون قدرات ابنائهم او ما الي ذلك ولكن ايضا يجب الا ننسي انهم في يوم من الايام سيتمردون ويجب ان ندرك اننا لن نتغير الا عندما نغير انفسنا لذلك فلا سكوت من الان وصاعدا علي كلمة حق حتي لو كنت هتترفد من شغلك صدقني ده اهون علي ضميرك من لحظة تانيب من الان فاصاعدا الهدف الاسمي هو العمل علي توفير حياه افضل لابنائنا مش بقرشين في البنك بماضي مشرف تتركه لهم فلما يكبر قوله يابني كان نفسي اوفر لك تعليم افضل لانك فيك جوهره فريده غير اللي عند كل البشر وزي ما اشكلنا مختلفه احنا من جوه كمان مختلفين وكل واحد عنده جوهره غير اللي في التاني انا بذلت كل ما في وسعي علشان الاقي الجوهره اللي جواك قبل ما تضيع زي ما جوهرتي ضاعت عملت اللي اقدر عليه لحد دلوقتي ولسه وانت كمان هيجي يوم وتكون مصر امانه في رقبتك لان الجوهره اللي جواك مش عند حد غيرك ومصر محتجاها علشان تكمل بيها تاج العلى.
المستقبل هو ما ننتظره جميعا ويجب ان نعمل علي ان نجعله افضل لابنائنا الذين هم مصر المستقبل وكفايه اوي معجزات وجواهر ضاعت يا ريت حتي نبتدي بنفسنا ونكون احنا بجد حتي لو كان عمرنا 70 سنه ....وللحديث بقيه